إليزابيث واران ترفض مصافحة منافسها العجوز بعد تشويه صورتها.. فيديو

في موقف محرج للمرشح الديمقراطي المحتمل للرئاسة، بيرني ساندرز، بدت منافسته المحتملة إليزابيث وارن تتجاهل مصافحته عقب انتهاء المناظرة الأخيرة التي جمعت 6 منافسين يتسابقون لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة في نوفمبر2020في مواجهة الرئيس دونالد ترامب الذي يسعى لولاية ثانية. وبحسب فيديو بثته شبكة سى إن إن، التي تظمت المناظرة مساء الثلاثاء، بدت السيناتور وارن رافضة لمصافحة منافسها عندما تقدمت للحديث إليه عقب انتهاء المناظرة. فبينما مد ساندرز بده، وهو يساري متشدد مدعوم من الجمعيات الإسلامية المشبوهة في الولايات المتحدة، تجاهلت وارن الأمر وهمت بالحديث إليه ويديها مطبقتين معا، فيما يبدو رسالة برغبتها عدم المصافحة بعد انتهاء الحديث. وتواجه المرشحون الديمقراطيون الستة للانتخابات الرئاسية الأمريكية في مناظرة تليفزيونية هي الأخيرة قبل انطلاق الانتخابات التمهيدية المرتقبة بشدّة للحزب الديموقراطي في ولاية أيوا. وارتفع التوتر بين ساندرز، صاحب78عاما،وإليزابيث وارن في الاسيوع الماضي، حيث نشرت صحيفة "بوليتيكو" تقرير يفيد أن فريق حملة ساندرز أعطى تعليمات للمتطوعين في الحملة بتصوير منافسته على أنها مرشحة النخبة.وقالت وارن رداً على المقال لصحفيين "خاب ظني عندما علمت أن بيرني ساندرز يدفع المتطوعين في حملته لتشويه صورتي". وفي ظل هذا التوتر، تفجر جدل جديد بعد نشر مقال في شبكة "سي إن إن".وأكد المقال أن ساندرز قال لمنافسته إنه لا يمكن لمرأة أن تهزم دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية، حينما كشفت له في عام 2018 عن نيتها الترشح.ورد ساندرز على المقال بالقول "سخيف"، لكن وارن أكدت في وقت لاحق ما ورد فيه. وأضافت في بيان "نحن صديقان وحليفان منذ وقت طويل، لا شك لدي أننا سنواصل العمل معاً لهزم دونالد ترامب" في 3 نوفمبر. ويبدو أن ترامب استمتع إلى الخلافات بين الديمقراطيين. وقد علّق على الانتخابات التمهيدية الديمقراطية باستخدام اسم "بوكاهانتس" لوصف السناتورة وارن، ساخرا من انتمائها البعيد للسكان الأصليين الذي تحدثت عنه من قبل.وكتب ترامب في تغريدة "الجميع يعلم أن حملتها ماتت، ويريدون جذب ناخبيها". ويعد نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، الأوفر حظاً في الاستطلاعات حيث بلغت نسبة مؤيديه 28% بحسب مركز "ريل كلير بوليتيكس"، يليه السناتور المستقل بيرني ساندرز (20%)، ثم السناتورة التقدمية إليزابيث وارن (16%)، ورئيس بلدية ساوث بند السابق بيت بوتيدجيدج (7,5%)، السناتورة المعتدلة ايمي كلوبوشار (3%)، والملياريدير توم ستيير (2%). وقد تكون ولاية أيوا الريفية والقليلة السكان حاسمة في السباق الديمقراطي لأنها أولى الولايات التي ستنتخب في 3 فبراير.ويبدو بحسب نسب التأييد أن المنافسة ستكون محصورة بشكل كبير بين أربعة مرشحين هم بايدن وساندرز وبوتيدجيدج ووارن.معتمداً على نسبة تأييده الجيدة في استطلاعات الرأي والتبرعات العالية التي تلقتها حملته في عام 2019 من مناصريه.


الاكثر مشاهده

25 رحلة دولية تغادر مطار القاهرة فى طريقها لعدة عواصم غربية وعربية

طالبة مصرية تفوز في مسابقة دولية للتدوين نظمتها الهند

شاب يشنق نفسه بحبل داخل منزله فى ظروف غامضة ببورسعيد

خطة الصحة لتأمين انتخابات مجلس الشيوخ.. إنفو جراف

كبار السن يحرصون على ارتداء الكمامات في انتخابات مجلس الشيوخ بحلمية الزيتون

ترامب: كان لدى علاقة جيدة جدا بالرئيس الصينى لكن ذلك تغير الآن

;