الجيش الأمريكي يستعد لمواجهة حملات التضليل الروسى حول انتشار "كورونا"

كشفت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إن الجيش الأمريكي يستعد لمواجهة التضليل الروسي المحتمل، فيما يتعلق بانتشار تفشي فيروس كورونا، وفقًا لوثائق وزارة الدفاع أطلعت عليها المجلة، حيث يتعقب المخططون العسكريون بنشاط حملات التضليل التي تنشرها الحسابات التي تديرها الحكومة الروسية أو تنسب إليها. بين 28 يناير و 3 فبراير ، كانت علامة التصنيف "فيروس كورونا" هي الأكثر استخدامًا في حسابات تويتر الإخبارية الروسية الكبرى ، وفقًا للوثائق. وكانت المعلومات حول وسائل الإعلام الاجتماعية الجديدة التي تغمر فيروس كورونا مدعاة للقلق بين مسؤولي منظمة الصحة العالمية الذين قالوا إنهم يعملون على تقليص "وباء". وقال هؤلاء المسؤولون إن مثل هذه الحملات ، رغم أنها ليست غير شائعة ، تشكل عقبة أمام تنفيذ استجابة فعالة. لكن الوثائق التي حصلت عليها مجلة نيوزويك تكشف على نطاق أوسع عن الجهود العسكرية الأمريكية لتتبع وتفصيل وسائل التواصل الاجتماعي خلال سنة انتخابات حاسمة حيث يتوقع مسئولو الإنترنت في القيادة السيبرانية الأمريكية مزيدًا من التدخل الروسي في انتخابات عام 2020 الرئاسية التي يمكن أن تنافس جهود الكرملين في عام 2016. توضح الشرائح التي تم إعدادها ووضعت تحت علامة "غير سرية" من قبل المخططين العسكريين كيف يتتبع الجيش الأمريكي الشمالي "بيئة المعلومات" على تويتر ، بما في ذلك حسابات سوبتنك وأر تي، المعروفة سابقًا باسم روسيا اليوم و قناة Zvezda المملوكة لوزارة الدفاع ، وملفات التعريف باللغة الروسية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية والألمانية والتركية التي تديرها هذه المنافذ. تحتوي الوثائق على مدى إمكانية وصول بعض الحسابات على الوسائط الاجتماعية ذات الأداء الأفضل لأكبر عدد من الناس ، بالإضافة إلى الهاشتاج الأكثر شعبية والعبارات الرئيسية والأكثر نجاحًا.


الاكثر مشاهده

بعد زيادة إصابات كورونا.. باريس تستعد لإلزام مواطنيها بارتداء الكمامات

باكستان ترسل 8 أطنان مساعدات إلى لبنان فى أعقاب انفجار مرفأ بيروت

الزمالك يحذر اللاعبين من الإنذارات بسبب قمة الدورى

فى 3 نقاط.. تفاصيل اتفاقية مصرية اسبانية لدعم المرأة فى الصعيد

طارق عامر :تمويلات صندوق النقد والبنك الدوليين لإفريقيا تقل عن احتياجاتها

جرائم الإهمال والتقصير في مجتمعات الإسلام السياسي

;