بريطانيا وألمانيا وفرنسا.. أكبر المتضررين سياحيًا من تفشى وباء كورونا

تأثرت صناعة السياحة والسفر فى الكثير من دول العالم، بسبب قيود السفر التي تفرضها البلدان في جميع أنحاء العالم بهدف منع انتشار وباء كورونا، وكان من بين أهم الدول المتأثرة المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، والتى لديها أكبر خسائر فى إيرادات السياحة من بين دول الاتحاد الأوروبى. ووفقًا لتقرير صادر عن المجلس العالمي للسفر والسياحة، الذي تتمثل مهمته الأساسية في معالجة القضايا المتعلقة بالسياحة ، أشار إلى أنه من المتوقع أن تواجه دول الاتحاد الأوروبي خسارة قدر كبير من الإيرادات بسبب نقص السياح وسط تفشي الوباء حتى نهاية العام. ونشر المجلس تقارير عن الخسائر المالية لدول الاتحاد الأوروبي، وهى المملكة المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، و إيطاليا. ولفت التقرير إلى أن المملكة المتحدة قد تتعرض لخسارة قدرها 22 مليار جنيه إسترليني بحلول نهاية العام بسبب حظر السفر الدولي وقلة الزوارهذا العام ، وقد ينخفض الإنفاق الدولي في المملكة المتحدة بنسبة 78 % في اقتصاد المملكة المتحدة مقارنة بالعام الماضي ، وهو ما يعادل 60 مليون جنيه إسترليني في اليوم و 420 مليون جنيه إسترليني في الأسبوع. كما يمكن أن يعرض هذا الانهيار أيضًا للخطر ما يقرب من ثلاثة ملايين وظيفة مدعومة من صناعة السفر والسياحة، والتي دعمت في عام 2019 11 %من إجمالي القوى العاملة في المملكة المتحدة، وولدت حوالي 200 مليار جنيه إسترليني من الناتج المحلي الإجمالي. وفقًا لتقرير المجلس العالمى للسفر والسياحة، فإنه و في عام 2019 ، جمعت المملكة المتحدة 28.2 مليار جنيه إسترليني من الإنفاق على السفر الدولي ، وهو مبلغ أساسي لاقتصاد المملكة المتحدة. وتنتمي ألمانيا أيضًا إلى مجموعة دول الاتحاد الأوروبي التي قد تعاني من أزمة مالية ناجمة عن جائحة COVID-19.و من المقرر أن تخسر الدولة 38 مليار يورو بسبب انخفاض عدد الزوار الدوليين هذا العام . قد يؤدي هذا النقص في عدد الزوار إلى انخفاض الإنفاق الدولي بنسبة 82 في المائة ، وهو ما يعادل 104.1 مليون يورو في اليوم ، أو 729 مليون يورو في الأسبوع، علاوة على ذلك ، بسبب حظر السفر الدولي المفروض على البلدان التي ترتفع فيها إصابات فيروس كورونا ، قد تفقد ألمانيا نحو 4.6 مليون وظيفة في قطاع السفر والسياحة. وخلال الفترة من 2016 إلى 2018 ، كان السياح من هولندا وسويسرا أكبر مصدر للدخل في ألمانيا ، بنسبة 12 و 9 % من السياح الدوليين على التوالي. ووفقًا للتقرير نفسه، نظرًا لغياب الزوار الدوليين والانهيار المالي الكامل ، يمكن أن تخسر فرنسا 48 مليار يورو ،هذا النقص في السياح يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في الإنفاق الدولي بنسبة 82 % علاوة على ذلك ، يمكن أيضًا فقدان أكثر من مليوني وظيفة في جميع أنحاء فرنسا في صناعة السياحة. في عام 2019، جمعت فرنسا 4.9 مليار يورو أو 1.1 مليار يورو أسبوعيًا أو 160 مليون يورو يوميًا من الإنفاق السياحي الدولي. وبالإضافة إلى المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا ، يمكن أن تخسر إيطاليا 36.7 مليار يورو بسبب انهيار السفر الدولي ، و من المتوقع أن ينخفض ​​المبلغ الذي ينفقه السياح في إيطاليا بنسبة 82 في المائة حتى نهاية العام ، مما يؤثر على الاقتصاد الإيطالي مع عجز قدره 100 مليون يورو في اليوم أو 700 مليون يورو في الأسبوع في المتوسط. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى خسارة 2.8 مليون فرصة عمل خلقتها صناعة السياحة في البلاد. اقترحت جلوريا جيفارا، الرئيسة والمديرة التنفيذية لـ WTTC ، استبدال تدابير الحجر الصحي ببرامج اختبار وتعقب سريعة وشاملة وفعالة من حيث التكلفة في نقاط المغادرة لكل دولة ، كوسيلة لزيادة عدد المسافرين إلى هذه البلدان ، وتجنب المزيد من التمويل. خسارة. فيما دعا مركز التجارة العالمي، إلى جانب أعضائه، قادة المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، بالإضافة إلى قادة آخرين من دول مجموعة السبع لبدء العمل نحو تحقيق نهج مشترك يمكن أن يساعد في الاستجابة للأزمة. في الآونة الأخيرة ، حث تحالف بيان السياحة الأوروبي أيضًا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على التركيز على الوصول إلى التنسيق المتبادل في قيود السفر.


الاكثر مشاهده

نائب رئيس حزب مستقبل وطن: كان هناك اقبالا كبيرا والدوائر الفردية أكثر سخونة

أستاذ الأمراض الصدرية بعين شمس: لا يوجد لقاح لـ"كورونا" سوى الإجراءات الاحترازية

1427 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي يرتفع إلى 69.9 ألف حالة فى لبنان

محمد الباز: سامي كمال الدين وياسر العمدة وبعض إعلاميي الإخوان طلبوا العودة لمصر

فرق الدفاع المدني الفرنسية تحاول السيطرة على حريق "لوهافر".. صور وفيديو

الحماية المدينة تدفع بـ10سيارات للسيطرة على حريق مخازن بالعاشر من رمضان

;