اليابان: تأجيل قمة سوجا وبايدن المرتقبة في واشنطن إلى 16 أبريل

أعلن كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية كاتسونوبو كاتو، اليوم الجمعة، تأجيل قمة رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا المرتقبة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في واشنطن إلى يوم 16 أبريل الجاري، أي بعد أسبوع من الموعد المخطط له في السابق.

وقال كاتو في مؤتمر صحفي- وفق ما أوردته وكالة أنباء (كيودو) اليابانية- إن التأجيل ضروري "لإتاحة مزيد من الوقت للاستعداد لضمان نجاح" زيارة سوجا.

وكشف مصدر بالحكومة اليابانية أن الولايات المتحدة طلبت إعادة جدولة القمة للتركيز على التعامل مع أزمة كورونا.

وأضاف كاتو أنه من المتوقع أن تمثل هذه القمة، وهي الأولى لبايدن مع زعيم أجنبي منذ توليه منصبه، فرصة لتقوية التحالف الياباني-الأمريكي وتأكيد التعاون في مجموعة من القضايا بما في ذلك الجهود المبذولة لتحقيق منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة ومكافحة الأوبئة ومعالجة أزمة تغير المناخ وإلى جانب القضايا المتعلقة بالصين وأحدث تجارب كوريا الشمالية الصاروخية.

وكانت اليابان قد قالت في البداية إن القمة ستعقد في النصف الأول من أبريل الجاري، وأشارت بعض المصادر الحكومية إلى أنه سيتم الترتيب لها في التاسع من أبريل.

يشار إلى أن سوجا حصل بالفعل على الجرعة الأولى من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا استعدادًا لهذه الزيارة ومن المقرر أن يتلقى الجرعة الثانية الأسبوع المقبل.

ويأتي الاجتماع في الوقت الذي تستعرض فيه إدارة بايدن سياسة كوريا الشمالية بالتشاور مع حلفائها بعد فشل سلفه دونالد ترامب في تأمين اتفاق لنزع السلاح النووي في ثلاث قمم مع زعيم الدولة المنعزلة كيم جونج أون.

ويجتمع مستشارو الأمن القومي لليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في أنابوليس بولاية ماريلاند في وقت لاحق اليوم لمناقشة نهجهم تجاه الشمال، الذي اختبر صاروخين باليستيين الأسبوع الماضي في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وقالت مصادر حكومية يابانية إنه من المقرر أن يدين سوجا وبايدن عمليات الإطلاق ويدعوان إلى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية بالكامل في بيان مشترك بعد الاجتماع.

وصعدت الولايات المتحدة أيضًا من انتقاداتها لمعاملة الصين لأقلية الأويغور المسلمة في منطقة شينجيانج وتزايد نفوذ بكين في بحر الصين الشرقي والجنوب. ووفقًا للمصادر الحكومية اليابانية، فمن المتوقع أيضًا أن يؤكد سوجا وبايدن أن جزر سينكاكو تندرج تحت نطاق المادة 5 من المعاهدة الأمنية اليابانية-الأمريكية ، التي تنص على دفاع واشنطن عن الأراضي الواقعة تحت إدارة طوكيو من الهجمات المسلحة.

وتسيطر اليابان على الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي، لكن الصين تطالب بها، والتي تسميها دياويو، وغالبًا ما ترسل سفن خفر السواحل القريبة لتأكيد ملكيتها.



الاكثر مشاهده

وزارة الرياضة تلزم نادى كفر الزيات بالتزام الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا

محمد حمدي وأحمد أيمن يخضعان لكشف منشطات بعد مواجهة أنيمبا

"الإنجيلية" ترد على بيان الكنيسة الأسقفية بشأن استقلالها عن الطائفة

كلوب عن هدف أليسون ضد وست بروميتش: هدف لا يصدق فى لحظة مثالية

مدرب بيراميدز: خطأ إكرامي أمام إنيمبا "طبيعى" ولا أهتم بالهجوم على الكبار

حملات توعية للمواطنين بأهمية تلقى لقاح كورونا بكفر الشيخ.. صور

;