الجدل مستمر فى أوروبا بسبب جواز سفر كورونا..إيطاليا تنفذه وألمانيا تعارض بسبب التمييز

يستمر النقاش فى الاتحاد الأوروبى حول شهادة التطعيم أو ما يطلق عليه جواز سفر كورونا، الذى تراه العديد من الدول الأوروبية بأنه وسيلة النجاة لاستعادة حرية الحركة فى منطقة شينجن لأولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل، والذين تعافوا وأجراوا اختبارات سلبية، فإسبانيا واليونان وقبرص يعتمد اقتصاداتها على السياحة ولذلك فإنها من أولى الدول التى تمارس ضغطا لتنفيذ جواز سفر كورونا. وشدد مفوض العدل في الاتحاد الأوروبى، ديدييه رايندرز، على أنه يجب تفعيل هذا قبل العطلة الصيفية، ولكن يجب أن يكون السفر داخل الاتحاد الأوروبي ممكنًا أيضًا بدون شهادة التطعيم، وستظل الدول الأعضاء تقرر من يمكنه دخول بلدانها وتحت أي ظروف. ألمانيا فى ألمانيا، لم يتضح ما إذا كان الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالفعل ضد كورونا، والذين تعافوا من الفيروس، يجب أن يستمروا فى الامتثال للقيود التى فرضتها الحكومة الألمانية فى هذا الوباء، إلا أن ألمانيا تعتبر من الدول التى تعارض تنفيذ شهادة التطعيم أو جواز سفر كورونا، وذلك بسبب التمييز أو عدم المساواة، حيث إن ألمانيا ترى أنه سيعطى الفرصة لمتلقى اللقاح على التحرك بسهولة مع فرض القيود على الذين لم يتلقوه وهو ما تعتبره نوع من التمييز. من ناحية أخرى، هناك من يعتقد أن الذين تم تطعيمهم وتعافوا هم أقل عرضة لنشر الفيروس التاجى، وبالتالي يمكنهم استعادة حريتهم. من ناحية أخرى ، يعتقد آخرون أنه يجب احترام مبدأ المساواة، ويجب أن تنطبق القيود المفروضة على بعض الحقوق الأساسية إما على الجميع أو لا تنطبق على أحد. ومجموعة ثالثة لا تريد أي نوع من الامتياز للتلقيح حتى يتلقى جميع سكان البلد عرض تطعيم واحد على الأقل. إيطاليا واعتبارًا من هذا الأسبوع، دخل جواز السفر الرقمي كورونا حيز التنفيذ في إيطاليا، حيث يتم تسجيل التطعيمات وعمليات التعافى ونتائج الاختبارات، ويسمح جواز السفر "الأخضر" لحامله بالتنقل بحرية في جميع أنحاء البلاد. وقالت إستر هباتشر، أستاذة القانون الإيطالي في جامعة إنسبروك ، إنه "حتى حزب المعارضة الوحيد الحالي ، فراتيلي ديتاليا ، يدعو إلى تطبيق" البطاقة الخضراء "بسرعة على مستوى الاتحاد الأوروبي لاستعادة حرية الحركة". فرنسا وبريطانيا في فرنسا، قامت الحكومة للتو بتحديث تطبيق TousAntiCovid الرسمي لتتمكن من تقديم تحديثات التطعيم ونتائج اختبار كورونا، ويعتقد يوان نبط ، من جامعة بوردو، أنه إذا كانت حالة التطبيق خضراء، فهذا يعني الوصول إلى أماكن معينة، أو المشاركة في الأحداث، أيضًا لأولئك الذين جاءت نتيجة اختبارهم سلبية مؤخرًا. ويقول نباط إن أى شيء آخر سيثير على الفور شكوكًا فرنسية: "سيكون هذا تطعيمًا إجباريًا خفيًا. ومعظم الفرنسيين ، على الرغم من كل التعب من الوباء، يعارضونه بشدة". في بريطانيا العظمى ، تدرس الحكومة حاليًا رقمنة سجل التحصين الذي يتلقاه جميع الذين تم تطعيمهم بالكامل. قد يسهل هذا على الأشخاص الوصول إلى الأحداث الكبيرة وأيضًا لأولئك الذين أثبتوا نتائج سلبية مؤخرًا.



الاكثر مشاهده

ارتفاع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية هامشيًا بمستهل جلسة الخميس

وزير الإسكان يلتقى رئيس المجلس العربى للمياه

مؤتمر "برلين 2".. واستلهام الرؤية المصرية

وزير الإنتاج الحربى يعلن إطلاق المبادرة المصرية لإعداد كوادر رقمنة الصناعة

حياة كريمة بسوهاج.. المحافظ يعقد اجتماعا لمناقشة موقف مياه الشرب والأبنية التعليمية

طلاب جامعة الإسكندرية يتأهلون للمشاركة فى أوليمبياد طوكيو 2021

;