مقتل 45 وفرار أكثر من 17 ألف فى بوركينا فاسو بسبب هجمات لمسلحين

أعربت المفوضية العليا لشئون اللاجئين، عن قلقها البالغ إزاء العواقب الإنسانية لأحداث العنف الأخيرة في بوركينا فاسو والذى أودت بحياة 45 شخصا وأجبرت أكثر من 17 ألفا و500 شخص على الفرار من ديارهم خلال الأيام العشرة الماضية. وقال المتحدث باسم المفوضية بوريس شيشريكوف، فى مؤتمر صحفى فى جنيف، اليوم الجمعة، إن مسلحين نفذوا سلسلة من الهجمات فى ثلاث مناطق متفرقة وأحرقوا منازل وأطلقوا الرصاص على المدنيين ونهبوا المراكز الصحية ودمروا المنازل والمتاجر. وأشار المتحدث إلى أن الآلاف ممن دفعهم العنف للفرار فى المنطقتين الشرقية والشمالية من البلاد نحو مراكز حضرية أكبر وأكثر أمانا يصلون لتلك المناطق حاملين متعلقات قليلة أو معدومة وبينما يجد البعض العون من قبل العائلات المضيفة فإن غيرهم يلجأوون إلى المدارس والمبانى العامة. وأوضح أن هؤلاء بحاجة ماسة إلى الغذاء والمأوى والرعاية الصحية، مشيرا إلى أن انعدام الأمن فى بعض مناطق الشرق يحد من قدرة فرق المفوضية على الوصول إلى من هم فى أمس الحاجة اليها. ودعا إلى اتخاذ اجراءات متضافرة من أجل السلام والاستقرار والتضامن مع سلطات بوركينا فاسو وضحايا العنف، مشيرا إلى أن المفوضية وشركاءها على استعداد لمساعدة النازحين حديثا ودعم السلطات والمجتمعات المضيفة. ولفت المتحدث إلى أن العنف فى بوركينا فاسو أجبر أكثر من 1.14 مليون شخص على الفرار من منازلهم بحثا عن الآمان في ما يزيد قليلا عن عامين ونوه إلى أن البلاد تواصل استضافة أكثر من 20 ألف لاجئ وطالب لجوء معظمهم من مالى. وأوضح أن تمويل استجابة المفوضية لا يزال منخفضا للغاية حيث تم تلقى 22 % فقط من 91.6 مليون دولار مطلوبة حتى الآن.



الاكثر مشاهده

الزمالك يحافظ على صدارة الدورى المصرى بالفوز على أسوان بثلاثية

روسيا تعدل فترات بقاء روادها على متن المحطة الفضائية

اكتشاف حالة إصابة بالفطر الأخضر بالهند.. ما أعراضه وطرق الوقاية؟

لماذا كان استشهاد عثمان بن عفان أصعب على المسلمين من عمر بن الخطاب؟

عمدة موسكو: الوضع الخاص بفيروس "كورونا" فى العاصمة يتدهور بسرعة

السعودية ترفع جاهزية السلامة لقاصدى الحرمين الشريفين

;