جنوب أفريقيا فى الكان 2019.. هولندا قتلت الآلاف فى البلد الأفريقى من أجل تجارة العبيد.. وبريطانيا حكمتها بعد الهولنديين.. والفصل العنصرى مأساة العصر الحديث.. ونيلسون مانديلا الرمز الأشهر للبلاد

من المنتخبات الكبرى المشاركة فى بطولة كأس الأمم الأفريقية الكان 2019 والتى تنظمها مصر، وانطلقت فعالياتها أمس، منتخب جنوب أفريقيا، ويشارك فى المجموعة الرابعة. وصل المزارعون الناطقون بلغة البانتو إلى منطقة جنوب أفريقيا في القرن الثاني للميلاد، وفي عام 1652 ميلادي وصل إليها المستوطنون الهولنديون، وفي عام 1806 ميلادية سيطرت عليها بريطانيا وحكمتها بعد جلاء الهولنديين، استقلت الدولة عن الاحتلال البريطاني عام 1961 ميلادية بتاريخ 31 من شهر مايو، لكنها تركت ميراثا من الفصل العنصرى الذى عانى منه الجميع وعلى رأسهم الرمز الأفريقي الكبير نيلسون مانديلا. ويعتقد الكثيرون أن الاحتلال البريطاني كان الأسوأ فى تاريخ البلاد، لكن فى الحقيقة فإن الهولندي كان الأكثر سوءا، فبداية من القرن السادس عشر الميلادي، باشرت هولندا إنشاء مستعمرات في العديد من مناطق القارة الإفريقية، حيث أسست العديد من المستعمرات في ساحل العاج، وغانا، وجنوب إفريقيا، وأنجولا، وناميبيا، والسنغال، واستغلت الثروات البشرية والطبيعية لتلك المناطق. وأنشأ الهولنديون عام 1652 شركة الهند الشرقية الهولندية، وزادوا من خلالها نشاطهم في المناطق المستعمرة، ووضعوا حجر الأساس لمدينة كيب تاون في رأس الرجاء الصالح. وكان عدد الهولنديين في جنوب إفريقيا عام 1652 فقط 90 شخصا، وووصل هذا العدد عام 1795 إلى 16 ألفا، في حين وصل عدد من استعبدهم الهولنديون في جنوب إفريقيا في نفس العام إلى 16 ألفا و839 شخصا. استخدمت هولندا جنوب إفريقيا كمركز لتجارة العبيد، حيث كان يتم إرسال العبيد من كيب تاون بالسفن إلى أمريكا وأوروبا. ووفقا للمؤرخين، كان ثلثا الموجودين في كيب تاون عام 1795 من العبيد. وتعد المذابح التي ارتكبتها هولندا بحق قبيلة "الخوي خوى" الإفريقية من أسوأ محطات تاريخها الاستعمارى، حيث ارتكبت مذابح بحق هذه القبيلة أعوام 1659 و1673 و1674 و1677، ضمن سعيها لاستعباد أفرادها، وفي تلك المذابح، قتل الهولنديون الآلاف من الخوى خوى باستخدام الأسلحة النارية، واستولوا على أراضيهم، وساقوا أعدادا كبيرة منهم كعبيد، واستولوا على الثروات الطبيعية في أراضيهم. ويبلغ عدد سكان جنوب أفريقيا حسب إحصائيات عام 2014 نحو 54 مليون نسمة، ويتحدث سكانها لغتين رسميتين هما اللغة الإفريقانيّة، واللغة الإنجليزيّة، بالإضافة إلى بعض اللغات المحليّة كلغة الزولويّة، ولغة السوتيّة الجنوبيّة، ولغة النديبلي الجنوبيّة، ولغة الخوسيّة، ولغة السوتيّة الشماليّة، ولغة السوازيّة، ولغة التسونجيّة، ولغة الفينديّة. ويتألف المجتمع السكاني فيها من مجموعات عرقيّة وهي: 79,2% من الإفريقيين السود. 8,9% من البيض. 2,5 من الآسيويين والهنود. 0,5 جنسيّات أخرى.









الاكثر مشاهده

نشوب حريق بورشة معادن فى مدينة العاشر من رمضان

التشخيص المبدئى يثبت إصابة محمد صادق بشد فى الخلفية

75 دقيقة.. المنتخب الأولمبى يحافظ على تقدمه على جنوب أفريقيا بهدف

صور ..اتحاد المعلمين العرب يزور قناة السويس الجديدة وأنفاق سيناء

راجح قاتل..أسرة شهيد الشهامة بالمنوفية لـ "انفراد " العدالة الناجزة انتصرت لروح " محمود "بإحالة الجناة للمحاكمة والد المجنى عليه : شكرا لدولة القانون .. وتلقينا اتصالات من مشاهير المحامين لمتابعة ال

صور.. العالم هذا المساء.. تونس تعلن فوز قيس سعيد بانتخابات الرئاسة.. تواصل أعمال العنف فى الإكوادور رغم إعلان فرض حظر التجوال.. ماكرون يهاجم أطماع أردوغان: العدوان التركى على سوريا يهدد بأزمة إنسانية

;