سوثبى تعرض لوحة لـ بانسكى ومحبى الفنان يشككون فى أصليتها بالأدلة

يعرض فنان الشارع البريطانى الشهير بانسكى، لوحة رسمها بانكسى عن الشمبانزى المشاكس فى البرلمان البريطاني، والتى تم إنشاؤها قبل سبع سنوات من تصويت المملكة المتحدة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، للبيع فى دار سوثبيز فى أكتوبر، حيث تأمل دار المزاد أن تحقق مبيعات ضخمة من اللوحة التى يسخر فيها الفنان من ظاهرة اضطرابات السياسة البريطانية، فيما يخص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى فى السنوات الاخيرة. أعلنت دار المزادات هذا الأسبوع أنها ستطرح اللوحة فى عملية بيع مسائية فى لندن فى 3 أكتوبر، ويقدر أن العمل يمكن أن يبيع بمبلغ يصل إلى 2.5 مليون دولار . إلا أن متابعى الفنان عبر الإنترنت قد أشاروا إلى أن بانسكى ربما يكون قد أقام تعديلات على العمل فى السنوات منذ عرضه فى معرضه لعام 2009، "متحف بانسكى مقابل بريستول". اللوحة الأصلية، والمعروفة باسم وقت السؤال عندما تم عرضها لأول مرة، تصور مجلس العموم مضاءة من قبل اثنين من الثريات المتوهجة، فى النسخة المعروضة للبيع من سوثبيز، التى تسمى الآن البرلمان المنقول، اختفت الأنوار، ما هو أكثر من ذلك، شمبانزى فى المقدمة اليسرى يحمل موزة مقلوبة فى الصورة الأصلية، الآن، يواجه الموز الوجه الآخر، مثل عبوس. من جانبها أكدت دار سوثبى أن اللوحة التى ستطرح فى المزاد هى فى الواقع نفس العمل الذى تم عرضه فى بريستول قبل عقد من الزمن، وقال ممثل للشركة لصحيفة نيويورك تايمز إن التغييرات التى أجراها الفنان نفسه، على الرغم من أن الجدول الزمنى للتغييرات والدوافع وراءها غير واضحة (تم شراء اللوحة مباشرة من الفنان من قبل جامع فى عام 2011.) لم تذكر سوثبيز التغييرات فى كتالوجها للبيع. يتم إجراء تنقيحات على مستوى سطح اللوحات من قبل الفنانين فى كل وقت، مع ذلك، بالنظر إلى حيلة بانكسى البارزة فى سوثبيز فى العام الماضي، عندما قام بتدبير التدمير الذاتى لأحد أعماله التى بيعت للتو مقابل 1.4 مليون دولار، فمن المغرى التكهن بأنه ربما يكون لديه شيء ما يزيد عن جعبته مرة أخرى. تم عرض البرلمان المطور مرة أخرى فى متحف بريستول فى وقت سابق من هذا العام. قدم مالكها الحالى العمل إلى المؤسسة للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لاستطلاع بانسكى لعام 2009 وكذلك "Brexit Day" ، وهو الموعد النهائى الأصلى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. قال الفنان على إنستغرام فى ذلك الوقت: "اضحك الآن، لكن فى يوم من الأيام لن يكون هناك أحد مسؤولاً".






الاكثر مشاهده

سنغافورة تحتجز شاباً لاعتزامه الهجوم على مسجدين

منظمة حقوقية تطلب من فرنسا تعليق صادرات الأسلحة إلى لبنان

الصدمة والرعب والأمل فى مناعة القطيع مع كورونا

كيف تتحكم بالمنزل دون أوامر صوتية؟.. Alexa توضح الخطوات

كيف يمكن للقهوة أن تساعد فى إنقاص الوزن؟ تناولها بدون سكر ولبن

قرأت لك .. مشاهد الممالك.. كيف كانت "فيينا" فى عام 1910

;