صالح علمانى وماركيز.. تعرف على أول رواية جمعتهما

رحل صباح اليوم المترجم الشهير صالح علمانى، الذى يعد من أشهر المترجمين العرب وقد ارتبط اسمه بترجمات عديدة منها مائة عام من العزلة، لكن ما علاقة صالح علمانى بماركيز. ويقول صالح علمانى عن علاقته بكتب ماركيز "تجربتى الأولى هى الكتاب الصغير (ليس لدى الكولونيل من يكاتبه) هذا أول كتاب ترجمته ولقى إقبالا شديدا، وهذا ما شجعنى فقد لقى إعجابا منقطع النظير لم أتوقعه فى الحقيقة". والرواية تحكى قصة "قصة كولونيل سُرح من الخدمة العسكرية بعد أن كان يشارك فى الحرب الأهلية التى وضعت أوزارها ليجد نفسه يعيش براتب تقاعدى زهيد مع زوجته فى كوخٍ صغير. أحداث مؤلمة يطلعنا عليها ماركيز فى روايته (ليس لدى الكولونيل من يكاتبه)، فمنذ ان انتهت تلك الحرب لم يفعل الكولونيل شيئاً سوى الانتظار. يذهب كل يوم إلى مكتب البريد لعله يجد فى انتظاره رسالة تنبئه بزيادة راتبه.... ويظل الكولونيل المتقاعد مُلازماً لمكتب البريد وهو ينتظر الرسالة التى لن تصله قط. وعلى مدى خمسة عشر عاماً لم ينل الكولونيل ما يعينه على مرارة حياته الكئيبة". ترجمة الرواية ومن بعدها صدرت طبعات أخرى منها عن دار المدى طبعات متعددة منها طبعة عام 2009 وطبعة ثانية عام 2014 فى 300 صفحة.







الاكثر مشاهده

أبناء متحف رشيد يصممون أصغر منحوتة لدخول موسوعة جينيس العالمية

سلطة الانتخابات بالجزائر: كل من يفكر فى تزوير الانتخابات سيقدم للقضاء

عفاف عبد المعطى تكتب: صالح علمانى المترجم بدرجة مقاتل

صور.. الناقد الرياضى عصام شلتوت فى "كيدزو أكاديمى" ومسابقات رياضية جديدة قريبا

وزير الطاقة الروسى يدعو لمواصلة التعاون بين موسكو والرياض

رئيس جامعة المنوفية يعقد اللجنة العليا للبرامج الخاصة

;