الآثار تنتهى من ترميم قصر البارون نهاية ديسمبر والافتتاح 2020

قال العميد هشام سمير، مساعد وزير الآثار للشئون الهندسية والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، إن نسبة الأعمال التى تم الانتهاء منها فى قصر البارون بلغت 96٪؜، وهي تتم على قدم وساق تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تمهيداً للافتتاح الوشيك، وتبلغ تكلفه المشروع أكثر من 100 مليون جنيه. وأوضح مساعد وزير الآثار للشئون الهندسية والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، فى تصريحات خاصة لـ "انفراد"، إن هناك بعض الأعمال التى تمت إضافتها فى الموقع العام مثل استكمال الأسوار وتطوير الحديقة الخلفية، والتى سيتم تنفيذها بنسبة 100%، خلال الشهر الحالى. وأشار العميد هشام سمير، إلى أنه يتم العمل على تنفيذ العرض المتحفى بالتزامن مع أعمال التطوير والترميم بالقصر، على أن يتم الانتهاء من العرض خلال أول أسبوعين فى شهر يناير المقبل، لافتا إلى أنه سيتم الانتهاء من ترميم القصر بالكامل فى نهاية الشهر الحالى، على أن يتم افتتاحه فى يناير 2020. وأوضحت الدكتور نفين نزار معاون وزير الآثار لشئون العرض المتحفى، أن العرض داخل القصر يروي تاريخ حي هيليوبوليس ليشمل مجموعة متنوعة من الصور والوثائق الارشيفية والرسامات الإيضاحيه والخرائط والمخاطبات الخاصة بتاريخ حي مصر الجديدة (هيليوبوليس و المطرية) عبر العصور المختلفة، بالإضافة الى أهم معالمها التراثية، ومجموعة متنوعة الصور والخرائط والوثائق والأفلام تحكى تاريخ مصر الجديدة ومظاهر ونمط الحياة فى تلك الفترة الزمنية المميزة. خلفية تاريخية عن القصر قصر البارون التاريخى يقع فى قلب منطقة مصر الجديدة، وبالتحديد فى شارع العروبة بصلاح سالم، يتمتع القصر البارون بطراز مستوحى من العمارة الهندية، وهذا ما يلفت انتباه كل من يشاهد القصر، الذى شيده المليونير البلجيكى البارون إدوارد إمبان، "20 سبتمبر 1852 - 22 يوليو 1929". اختيار البارون الطراز الهندى لتصميم القصر كونه كان يعيش هناك، وجاء إلى مصر فى نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس، وكان إدوارد إمبان يحمل لقب بارون وقد منحه له ملك فرنسا تقديرا لمجهوداته فى إنشاء مترو باريس. بمجرد وصول إمبان إلى مصر عشقها لدرجة الجنون واتخذ قرارًا مصيريا بالبقاء فيها حتى وفاته، لدرجة أنه أوصى بأن يدفن بها حتى ولو مات خارجها، ومن حبه وعشقه لمصر قرر أن يبنى مقر إقامته بها فاختار البارون مكان فى الصحراء، بالقرب من القاهرة، ليبنى قصر البارون. وبالفعل عرض البارون على الحكومة المصرية إنشاء حى كامل فى شرق القاهرة، واحتار اسما لها وهى هليوبوليس أى مدينة الشمس واشترى البارون الفدان بجنيه واحد فقط، حيث إن المنطقة كانت تفتقر إلى المرافق والمواصلات والخدمات. وأراد البارون أن يجذب الناس للعيش فى الحى الجديد، فقام بإنشاء مترو وأخذ اسم المدينة مترو مصر الجديدة، إذ كلف المهندس البلجيكى أندريه برشلو الذى كان يعمل في ذلك الوقت مع شركة مترو باريس بإنشاء خط مترو يربط الحي أو المدينة الجديدة بالقاهرة. أما عن القصر فقرر أن يكون أسطوريا لا تغيب عنه الشمس، حيث تدخله من جميع حجراته، وأصبح أفخم القصور الموجودة في مصر على الإطلاق، واستلهم فكرته من معبد أنكور وات فى كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية، صممه المعمارى الفرنسى ألكساندر مارسيل وزخرفه جورج لويس كلود، فشرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل الفيلة الهندية، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع تماثيل هندية وبوذية. القصر الذى اكتمل البناء فى 1911م، من الداخل حجمه صغير، فهو لايزيد علي طابقين ويحتوي علي 7 حجرات فقط. الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب البلياردو، أما الطابق العلوي فيتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها. وأرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم.































الاكثر مشاهده

القارئ وجدى عبد العظيم يكتب: عزة النفس

مراحل تطوير 147 مجزر لحوم بتكلفة 1.6 مليار جنيه × 15 معلومة

صور ..حسام باولو يؤدى مناسك العمرة مع عائلته قبل مواجهة المقاصة

بدء ترميم "شجرة مريم العذراء" بمصر

الاثنين المقبل انخفاضات تدريجية بالأوكازيون الشتوى تصل إلى 70%

صور.. مالك سيارة تفحمت فى الهرم : اتهمنا مسئول الجراج بالتسبب فى الحريق

;