ختام فعاليات المؤتمر الثانى لتمكين ذوى الاحتياجات الخاصة بالغربية.. صور

أكد اللواء شاكر يونس، سكرتير عام محافظة الغربية، أن الأشخاص من ذوي القدرات الخاصة أثبتوا قدرتهم العالية على التفوق في كافة المجالات الرياضية والعلمية والثقافية، وحققوا مراكز متقدمة سواء في المسابقات المحلية أو العالمية، كما أبدى سعادته البالغة في التواجد وسط تلك النماذج المضيئة من ذوي الاحتياجات الخاصة، ووجه شكره وتقديره للإدارة العامة لثقافة الغربية على حسن تنظيم فعاليات المؤتمر. وأضاف "يونس" في كلمته التي ألقاها نيابة عن الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية، خلال فعاليات مؤتمر التمكين الثقافى لذوى الاحتياجات الخاصة الذى تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة بمحافظة الغربية تحت عنوان "رؤى مصرية حول الوعى المجتمعى بمشكلات ذوى الاحتياجات الخاصة بين الواقع والمأمول"، أن الإعاقة ليست فى الأشخاص بل فى المجتمع الذى يرفض وجودهم أو يرفض اعطائهم جميع حقوقهم، مؤكدا على تقديم كل الرعاية والدعم والامكانات لتحقيق توصيات هذا المؤتمر. بدأت الفعاليات بافتتاح معرض للأعمال اليدوية والمشغولات ولوحات الفنون التشكيلية من أعمال مجموعة كبيرة من مواهب ذوي الاحتياجات الخاصة من جمعيات النور والأمل، واستبقوا الخيرات، ومدرسة التربية الفكرية، بعدها تم عزف السلام الجمهوري، وأعقبه قراءة لبعض آيات القرآن الكريم، ومن جانبه رحب مدير عام ثقافة الغربية بالحاضرين موضحا اهتمام هيئة قصور الثقافة على دعم الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة وبما يتناسب مع معطيات العصر وحرصها على التواصل معهم ورصد حركة الوعي المجتمعي نحو مشكلاتهم للوصول الى تمكينهم ثقافيا ودمجهم بالمجتمع. وأشار الدكتور مجدى الحفناوى نقيب أطباء الغربية السابق، وأمين عام المؤتمر إلى الاهتمام الكبير من جانب القيادة السياسية في ملف ذوي الاحتياجات الخاصة، وما اتخذته الدولة من اجراءات وتدابير في هذا الشأن، وأصبح الوطن كله يقدرهم مطالبا بمساحة أوفر واهتمام أكبر، كما أكد أن الإعاقة ليست إعاقة جسد أو نفس، بل هى إعاقة فكر، ودلل على كلامه بوجود نخبة كبيرة من المتواجدين بالمؤتمر من أبطال العالم فى العديد من الألعاب التى عجز الأصحاء عن تحقيقها. وشهدت قاعة مسرح المركز الثقافي بمدينة طنطا سعادة بالغة وتصفيقا حادا أثناء دخول كل من الفنان القدير أحمد بدير والفنان الكبير محمد الصاوي ضيفا شرف المؤتمر، قبل أن يعتليا خشبة المسرح للتحدث لجمهور الحاضرين، معربين عن سعادتهما بتواجدهما أمام تلك الكوكبة من متحدي الإعاقة، هذا وقد شاركت العديد من الفرق الفنية والاستعراضية من ذوى الاحتياجات الخاصة خلال فعاليات المؤتمر ومن بينهم الفرقة الغنائية بجمعية النور والأمل، وفرق الاستعراضات بمدرسة التربية الفكرية، وجمعية شموس، ومواهب كلية التربية بجامعة طنطا وسط إعجاب وتفاعل كبير من جانب الحضور، فيما أعقب الفقرات الفنية بداية الجلسة البحثية الأولى برئاسة رئيس المؤتمر وتم خلالها مناقشة تأثير وضع برنامج تكاملي للمساندة الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة من تقديم الدكتورة زينب شقير، ودراسة ميدانية من الدكتورة أميرة صابر عن تداول الدراما التلفزيونية ووسائل الإعلام لقضايا ومشكلات الأشخاص من ذوى الاحتياجات، فيما اختتمت الدكتورة لمياء عبد الهادي وقائع الجلسة باستعراض لأهم معوقات دور الأخصائى الاجتماعى فى دمج أصحاب الاعاقة بالعملية التعليمية. اختتم المؤتمر بعرض النتائج والتوصيات جاء فيها: "أن تتبنى الدولة سياسة إعلامية توعوية لنشـر ثقافـة احتـرام ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، والتعريف بحقوقهم ووضع مشكلاتهم ضمن أولويات البحث والدراسة والعمل على تفعيـل مـواد الدســتور المصـري ومــواد القـوانين المتعلقة بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في مصر بما ينعكس مع اهتمام وتوجهات القيادة السياسية، ومن بين تلك الحقوق، حقهم في الإتاحة ونسبة 5% في الإسكان والتوظيـف ووسائل النقل، وكـذلك التمثيـل أمـام المجـالس الشـعبية والنيابيـة بمـا يتوافـق وتعـداد ذوي الاحتياجات الخاصة في مصر وتوزيعهم الجغرافي والاقليمي. وتابع ضرورة أن ينعكس اهتمام الدولة بذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التزامها بتـوفير الإمكانيـات التـي مـن شـأنها مسـاعدة هذا القطاع فــي حيــاتهم اليوميــة مثــل المتــرجمين والإشــارات وكتابة برايل في الأجهزة والمنشآت الحكومية، والدعوة إلى استقلالية المجلس القومي لشئون الإعاقة ونقل تبعيته مـن وزارة التضامن الاجتماعي ليصبح جهازا مستقلا يتبع رئاسة مجلس الوزراء، إيجاد أليات مناسبة تساعد في إنشاء قاعدة بيانات دقيقة لهذه لشريحة وكذلك الجهات المعنية التي يمكن الرجوع اليها والاطلاع على احدث الخدمات التي تقدمها تلك الجهات على أن يكون عملها تحت مظلة واحدة تحمل على عاتقها مهمة تسهيل الإجراءات والطلبات بالنسبة لهذه الشريحة. واضاف الحرص على وضع قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة على سلم الأولويات الوطنية لدى كافة الجهات المعنية، وتوفير الموارد اللازمة لدعمهم، وهو ما يتطلب إزالة الحواجز والعوائق البيئية المادية والمعلوماتية والسلوكية لتوفير بيئة ميسرة لذوي الإعاقة للدمج والتمكين، والعمل على إدراج مشكلات و قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة كجزء لا يتجزأ من رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، واتفاقية الأمم المتحدة ذات الصلة، واتخاذ جميع التدابير التشريعية والإدارية التي تكفل تمتع هذه الشريحة بحقها الطبيعي، مع ضرورة فتح تخصصات أكاديمية ومهنية بالجامعات تعنى بتأهيل وتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة لسوق العمل للعمل علي دمجهم داخل المجتمع، وإعداد قوافل توعوية ثقافية وصحية بالتعاون بين الوزارات المعنية والجامعات للوصول للمعاقين وأسرهم بالمراكز والقرى وأماكن التجمعات العامة، بما يضمن وصول الصورة الإيجابية المطلوبة ويخلق الوعي المناسب تجاه قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة. وتابع ضرورة إلقاء الضوء على مؤسسات المجتمع المدني المشاركة في عملية دعم ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة فكل ما تقدمه تلك المؤسسات هو من قبيل الحقوق التي توفرها لهم الدولة، حيث إن التعريف بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والتركيز على مشاكلهم وقضاياهم هو اللبنة الأولي نحو تقديم خدمات ذات جودة عالية، والاهتمام بإنشاء المراكز البحثية والتقنية المناسبة للاهتمام بالرأي العام وتوجهاته نحو هذا الشريحة العريضة من أبنائنا وإخواننا، وألا تقتصر العملية التعليمية في مصر على الاهتمام بقضية التدريس فقط، بل ينبغي أن يوضع في الاعتبار ضرورة الاهتمام أيضاً بالمشكلات السلوكية والنفسية والاجتماعية بين الطلاب بوجه عام وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص وذلك للتعبير عنها وخلق جو من الثقة والاطمئنان يشجع على دمج هذه الشريحة بصورة إيجابية دون الانفصال عن المجتمع، والوضع في الاعتبار أهمية تفعيل دور وسائل الاعلام في التوعية المجتمعية بمشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة وسبل التعامل المناسب معها، ونشر الوعي الثقافي حول المفهوم الحضاري للإعاقة مع التأكيد على أن متحدي الإعاقة مواطن له حقوق كفلها له الدستور. واستطرد ضرورة الحرص على إقامة شراكة بين مؤسسات الإعلام والمؤسسات المهتمة بذوي الاحتياجات الخاصة تعمل علي التوعية بقضية الإعاقة باعتبارها أحد أهم القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان، وخلق نوع جديد من التوجه الإعلامي لتسليط الضوء علي النماذج الايجابية التي استطاعت أن تتحدى الإعاقة ونالت شهرة في المجالات العلمية المختلفة، مما يعكس قدرات هذا القطاع وإبراز دوره في المجتمع، ضرورة أن تتبنى وزارة الثقافة والتربية والتعليم إعداد البرامج المناسبة للتوعية بقضايا ومشكلات ذوى الاحتياجات الخاصة، وتقديم الإرشادات التي يمكن من خلالها تثقيف أفراد المجتمع بطبيعة تلك القضية وكيفية التعامل معها، التوسع في إتاحة المواقع الالكترونية على شبكة الإنترنت في مصر لتناسب استخدام الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، سواء من خلال لغة الإشارة أو من خلال برامج قراءات الشاشة، حتى يمكن أن تتحقق الاستفادة بشكل أكثر فاعلية وانسيابية تتضمن تقديم خدمة عملية لذوي الاحتياجات الخاصة، أن تكون هناك موسوعة تضم عباقرة المعاقين في مصر في مختلف المجالات، وسرعة اصدار المذكرة التفصيلية بالقانون الخاص بهم الذي صدر منذ العام الماضي، وتكوين وحدة بالمدارس ذات طابع خاص لعرض انتاج منتجات أبناء الوطن من متحدي الاعاقة، سواء أكان ملبسا أو منتجا غذائيا أو غيرهما، الاهتمام بتكوين فرق فنية من ذوي الاحتياجات الخاصة، اقامة المؤتمر في الأعوام القادمة على يومين أحدهما للعروض الفنية وآخر لمناقشة الأبحاث والدراسات المقدمة من المشاركين.















الاكثر مشاهده

البنتاجون ينفى السعى للتهوين من شأن إصابات فى الهجوم الإيرانى

المخرج حسام عبد الرحمن يصدر رواية جديدة بعنوان "الرقيم" من 7 أجزاء

برلمانى تركى معارض :42 ألف شخص فقدوا حياتهم بسبب انتهاكات أردوغان

النائب محمد العقاد يطالب التنمية المحلية والبيئة بخطة متابعة لمنظومة النظافة

أزمة ليبيا على مائدة " برلين " ..القاهرة تقدم رؤية خاصة للحل ..انطلاق مؤتمر الفرصة الأخيرة الأحد .."انفراد" ينشر ملامح المسودة الختامية ..تأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل مجلس رئاسي

قارئ يشارك بصور لسقوط الأمطار والطقس بشارع السيد محمد عبد الرحيم

;