دورة حول الملكية الفكرية من خلال التعليم عن بعد.. مجانا

تعلن الأكاديمية الوطنية للملكية الفكرية تحت رعاية أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا وبالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية عن فتح باب التسجيل فى الدورة العامة للملكية الفكرية الخاصة بمصر من خلال التعليم عن بعد بواسطة الانترنت، ويستمر التسجيل حتى 22 يونيو المقبل. تتناول الدورة التى تبدأ فى الفترة من 6 يوليو و حتى 6 سبتمبر 2020، المبادئ الأساسية للملكية الفكرية طبقًا لقانون 82/2002 و تشمل الملكية الصناعية (براءات الاختراع، نماذج المنفعة، العلامات التجارية، التصميمات الصناعية، المؤشرات الجغرافية والأصناف النباتية)، إلى جانب الملكية الأدبية و تشمل حق المؤلف و الحقوق المجاورة، كما تشمل أيضًا معلومات عن المعارف التقليدية. الملكية الفكرية هى فئة من الممتلكات التى تتضمن الإبداعات غير الملموسة للعقل البشرى، تعترف بعض الدول بالعديد من أنواع الملكية الفكرية أكثر من غيرها، الأنواع الأكثر شهرة هي حقوق النشر، وبراءات الاختراع، والعلامات التجارية، والأسرار التجارية. وجدت السلائف المبكرة لبعض أنواع الملكية الفكرية في بعض المجتمعات مثل روما القديمة، لكن المفهوم الحديث للملكية الفكرية تطور فى إنجلترا فى القرنين السابع عشر والثامن عشر، بدأ استخدام مصطلح "الملكية الفكرية" فى القرن التاسع عشر، على الرغم من أن الملكية الفكرية لم تصبح شائعة فى غالبية النظم القانونية فى العالم حتى نهاية القرن العشرين. الغرض الرئيسي من قانون الملكية الفكرية هو تشجيع إنشاء مجموعة واسعة من السلع الفكرية، من أجل تحقيق ذلك، يمنح القانون حقوق ملكية الأفراد والشركات للمعلومات والسلع الفكرية التي ينشئونها، والتى تكون عادة لفترة زمنية محدودة، يعطي هذا حافزًا اقتصاديًا من أجل إنشائها، بسبب إتاحته الاستفادة من المعلومات والسلع الفكرية لمن أنشأها، من المتوقع أن تحفز هذه الحوافز الاقتصادية الابتكار وتسهم في التقدم التكنولوجي للبلدان الذي يعتمد على مدى الحماية الممنوحة للمبتكرين.


الاكثر مشاهده

ترامب يستبدل مدير حملته الانتخابية مع تراجعه فى استطلاعات الرأى

مقتل 6 عناصر من داعش فى عمليات متفرقة للجيش العراقى

الأزمات تضرب قطر.. إغلاق أقدم صحيفة وتسريح عمالة بقناة الجزيرة

رئيسة وزراء الدنمارك آخيرا بفستان الزفاف وتقيم حفل الزواج المؤجل من العام الماضى

تحذيرات من ارتفاع احتمالية وقوع زلزال هائل بصدع سان أندرياس بكاليفورنيا

9 % من مرضى الفيروس التاجى يعانون من الطفح الجلدى

;