الإبهار يبدأ من الخارج.. جولة فى المتحف المصرى الكبير.. صور

المتحف المصرى الكبير، أحد أكبر المتاحف الأثرية فى العالم، والذى ينتظر العالم أجمع وقت افتتاحه المقرر فى 2021، لما يضم مجموعة كبيرة من الآثار المصرية القديمة التى تزيد عددها عن 50 ألف قطعة أثرية، من ضمنها عرض مقتنيات الملك الفرعونى توت عنخ آمون بالكامل للمرة الأولى، وكان لـ"انفراد" جولة فى محيط المتحف والبهو والدرج العظيم. بداية الجولة كانت من محيط المتحف الذى يمثل صرحا ثقافيا كبيرًا، ففى البهو الخارجى للمتحف سيكون هناك أول مسلة معلقة وهى مسلة رمسيس الثانى، والذى تبلغ مساحته حوالى 28 ألف متر، فمن الناحية الأثرية اعتمد التصميم على إمكانية رؤية خرطوش الملك رمسيس الثانى الموجود أسفل قاعدة بدن المسلة الذى ظل بعيدًا عن الأنظار ما يقرب من 3500 عام تقريبًا ومن خلال التصميم يمكن للزائر لميدان المسلة الدخول إلى قاعدة المسلة لكى يرى القاعدة الأثرية أسفله وبالنظر إلى أعلى يمكن رؤية خرطوش الملك رمسيس الثانى فى بانوراما تخطف الأبصار. ومن داخل المتحف نجد البهو الداخلى ونجد تمثال رمسيس الثانى واقفاً لاستقبال الزوار حين افتتاح المتحف، وخلفه التمثالين الملكيين الضخمين اللذين كانا ضمن القطع الأثرية المعروضة بمعرض "المدن الغارقة عالم مصر الساحر" بالولايات المتحدة الأمريكية، على الدرج العظيم، ليدخلا ضمن سيناريو العرض الخاص بالمتحف المصرى الكبير. كما يضم المتحف من الداخل الدرج العظيم، الذى صمم ليحكى لك خلال صعودك للقاعات تاريخ الحضارة المصرية القديمة من خلال عدد من القطع الأثرية الثقيلة الكبيرة التي اختيرت بدقة شديدة. ويركز الدرج العظيم على موضوعى الصورة الملكية والآلهة والملوك، وتنقسم لأربعة أقسام، وسيتناول القسم الأول كيف كان يمثل الملك فى التماثيل/ النحت ثلاثى الأبعاد، وكثير من هذه الأشياء تكون كبيرة، وتماثيل مثيرة للإعجاب فى حين أن آخرين سوف يكون أصغر ومع مزيد من التفاصيل سوف تنتشر هذه المعروضات فى التاريخ من عصر الدولة القديمة حتى العصر الرومانى، أما القسم الثانى فيركز على منزلة الإلهة، وسوف يشمل هذا التمثيل للملوك أثناء مشاركتهم فى الطقوس الدينية وتقديم القرابين للآلهة، وسيتم عرض هذا بالإضافة إلى الركائز والأعمدة وغيرها من العناصر المميزة للمعابد التى شيدت للآلهة بتكليف من قبل الملك، وتتنوع ما بين الدولة القديمة والوسطى والحديثة. ويركز القسم الثالث على كيف كانت العلاقة بين الملك والآلهة وهذا سوف يتضح من خلال النحت الثلاثى الأبعاد، وتماثيل ثلاثية ورباعية للملك والآلهة، جنبًا إلى جنب مع تمثيل واحدة من الشخصيات من الآلهة فى الإنسان ، وسوف يركز القسم الرابع على حماية الجسم الملك بعد الموت، على وجه التحديد، وفقط مع التوابيت الملكية "التوابيت الحجرية المربعة فقط والجسم الملكى محنطة" من فترات مختلفة، وهذا الجزء سوف يعرض جبانة منف بشكل عام وسيتم استخدام الثلاثة أهرامات الملكية فى الجيزة التى من شأنها أن تكون مرئية خارج نافذة بانورامية فى الجزء العلوى من الدرج العظيم لعكس صورة الملكية الخالدة، مضيفًا أن المنطقة 1 تحتوى أيضًا على منطقتين هما "المعلومات الرقمية" و"الجدول الزمنى والسجلات"، التى تخص المتحف بالكامل، وبالإضافة إلى ذلك سيكون هناك جدول زمنى يتم تشغيله أعلى الجدار الشرقى من الدرج العظيم. ويؤدى الدرج العظيم إلى قاعات المتحف المصرى الكبير، ومن ضمن القاعات قاعتين للملك الذهبى الصغير توت عنخ آمون، حيث يتم عرض مقتنياته التي تزيد عن 5000 قطعة أثرية بشكل كامل لول مرة، على مساحة 7000 متر.













































الاكثر مشاهده

موعد مباراة الأهلى وطلائع الجيش فى نهائى كأس مصر

طوكيو تسجل 533 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد

صور.. السيطرة على حريق هائل داخل السوق التجارى بالسادات

إعصار مدارى يتجه نحو جنوب الهند بعد إحداث أضرار طفيفة فى سريلانكا

86% من القراء يؤيدون مطالب تكثيف حملات التوعية بمخاطر التعصب الكروى

بلغاريا تسجل 3138 إصابة و159 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة

;