الأميرة شويكار والأمير فاروق.. من الزواج للشروع فى القتل

الأميرة شويكار، واحدة من الشخصيات المعروفة فى الأسرة العلوية، وإن لم تحظ بشهرة الملكة نازلى، واليوم تمر ذكرى رحيلها فى 17 فبراير 1947. من الأميرة شويكار؟ شويكار ابنه الأمير إبراهيم فهمى، ابن الأمير أحمد رفعت باشا بن إبراهيم باشا بن محمد على باشا، ولدت فى سنة 1868. لماذا حظيت شويكار ببعض الشهرة؟ لأن شويكار هى الزوجة الأولى للأمير أحمد فؤاد، ابن الخديوى إسماعيل (الملك فؤاد بعد ذلك)، وأنجبت منه الأمير إسماعيل، لكنه مات قبل أن يبلغ سنة من عمره، كما أنجبت له الأميرة فوقية. كيف تزوجت شويكار من فؤاد؟ تقول الكتب التاريخية إن الزواج تم فى عام 1895، وكانت الأميرة شويكار قد ورثت ثروة كبيرة من أموال وعقارات وأطيان، وجاء الزواج فى احتفال بسيط أقيم فى "قصر الزعفران" واقتصر على أسرتى العروسين بسبب الحالة الصحية الحرجة التى كان يمر بها والده "الخديو إسماعيل" الذى لم يلبث أن مات فى مارس 1895 بعد أسبوعين فقط من الزواج . ماذا فعل فؤاد بعد زواجه من شويكار؟ بعد أيام استقال "الفريق أحمد فؤاد باشا" من منصبه بالقصر ليتفرغ لإدارة ثروة زوجته وكان هذا هو الباب الذى تدفقت منه زوابع الخلافات بين الزوجين وظلت تتصاعد خلال السنوات الثلاث الأولى من حياتهما وصح ما توقعه كل من حوله أن هذه الزيجة مجرد صفقة. متى بدأت المشكلات بين فؤاد وزوجته شويكار؟ كان الأمير أحمد فؤاد يقضى معظم وقته فى "الكلوب الخديوى" يحاول أن يربح ولكن للأسف كان يخسر الكثير من أموال الأميرة شويكار على طاولة القمار مع عشيقته اليهودية "مدام سواريف" وقد استمرت علاقته بها لمدة عشرين عاما كاملة انتهت عندما ماتت فجأة بسكتة قلبية وهى ترقص بين ذراعيه فى حفلة كانت تقيمها فى قصرها فحزن عليها حزنا شديدا غير مبال بزوجته الحزينة التى أخذ يبدد أموالها على القمار والخمر وتركها حبيسة جدران قصر الزعفران. وبعد فترة تمكنت "شويكار" من الهرب إلى القاهرة بعد أن نجحت فى الخروج من قصر الزعفران فى فترة غياب زوجها الأمير فؤاد وتوجهت إلى قصر والدها بالدوبارة وكانت تلك فرصتها الذهبية، حيث حكت لأخيها الصغير عن سوء معاملة زوجها لها، لكنه أعادها وحبسها فى قصر الزعفران. كيف عانت شويكار فى حياتها مع فؤاد؟ استطاعت الأميرة شويكار تهريب رسائل إلى عمتها "عين الحياة" الزوجة السابقة للسلطان حسين كامل، بل وصلت إحدى رسائلها إلى حكمدار القاهرة الإنجليزى "هارفى باشا" قالت فيها: إنها سجينة فى قصر الزعفران وإن زوجها يعاملها بقسوة ويهددها مما يجعلها غير آمنة على حياتها معه. ما الذى فعله الأمير سيف الدين شقيق شويكار؟ فى يوم السبت السابع من مايو عام 1898 توجه الأمير سيف الدين شقيق الأميرة شويكار إلى «الكلوب الخديوى» ذلك المكان الذى كان يرتاده الأمير أحمد فؤاد ووجه إليه سيف الدين فوهة مسدسه فأصابه بثلاث رصاصات استقرت الأولى فى فخذه وطاشت الثانية لتصيب كم ثوبه وأصابت الثالثة أسفل البطن فمرت تحت الكبد وانتهت قرب القلب، وكانت النتيجة هى الطلاق 1898.



الاكثر مشاهده

أسعار الحديد اليوم.. الطن بين 14200-14600جنيه من المصنع

أخر أيام الربيع.. الفصل يودع بأجواء مستقرة على كافة الأنحاء.. درجات الحرارة حول المعدلات الطبيعية.. الطقس مائل للحرارة بالقاهرة الكبرى نهارا و لطيف ليلا.. وهذا خريطة الظواهر الجوية لمدة 6 أيام

محطة الفضاء الصينية تستعد لاستضافة طاقمها الأول

المذيعة الأمريكية كريستيان أمانبور تعلن إصابتها بسرطان المبيض.. فيديو

مصر تشارك فى الإطلاق الرسمي للمبادئ التوجيهية لسياسة الصرف الصحي فى أفريقيا

القبض على 3 متهمين بحوزتهم سيارة مسروقة فى منطقة المرج

;