الجارديان البريطانى يلقى الضوء على اكتشاف المدينة المفقودة بالأقصر

القى موقع الجارديان البريطانى، وموقع ancient-origins، الضوء على المدينة المفقودة فى الأقصر والتى تعود لعهد أمنحتب الثالث، وتسمى "صعود آتون"، واستمر استخدام المدينة من قبل توت عنخ آمون أى منذ 3000 عام. وقال الدكتور زاهي حواس إن العمل بدأ فى هذه المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزى الخاص بالملك توت عنخ آمون، لأنه تم العثور على معبدى كل من "حورمحب" و"آى" من قبل. وأكد حواس أن البعثة عثرت على أكبر مدينة أثرية على الإطلاق فى مصر والتى أسسها أحد أعظم حكام مصر وهو الملك "أمنحتب الثالث" الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشر، الذى حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق.م، وقد شاركه ابنه ووريث العرش أمنحتب الرابع "إخناتون" آخر ثمان سنوات من عهده. وأضاف "حواس" أن هذه المدينة هى أكبر مستوطنة إدارية وصناعية فى عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر بالمدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع، ولقد كشفنا عن جزء من المدينة يمتد غربا، بينما يعد دير المدينة جزءا من مدينتنا". وبدأت أعمال التنقيب فى سبتمبر 2020، وفى غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور فى جميع الاتجاهات، وكانت دهشة البعثة الكبيرة، حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة فى حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس.




الاكثر مشاهده

2.25 % ارتفاعا فى الرقم القياسى للصناعات التحويلية والاستخراجية بفبراير 2021

حملات أمنية مكبرة لاستهداف المخالفين لقرارات مجلس الوزراء

"حياة كريمة" بالغربية تنظم قافلة طبية مجانية بكفر أبو إسماعيل مركز زفتى

جوزيب بوريل: مجلس الدفاع يناقش أزمة ساحل أفريقيا وحدود أوكرانيا وروسيا

إيطاليا تطلق "جواز سفر كورونا" فى مايو الجارى لإنعاش السياحة

الذكرى الـ19 لرحيله.. حكاية طباخة زملكاوية فى بيت صالح سليم وحبه للمحشى

;