صدر حديثا.. رواية "عفريت بنت علاء الدين" لـ محمد يوسف

صدر حديثًاعن دار كليوباترا للنشر والتوزيع رواية جديدة بعنوان "عفريت بنت علاء الدين" للكاتب محمد يوسف، وجاء فى أجواء الكتاب: كانت السماء ملبدة بالغيوم، فى ليلة شتاء باردة، وكان البرق يخطف الأبصار، والرعد يصم الآذان، وحبات الأمطار تتساقط غاضبة، لاعنة سكان الكوكب الملعون، وامتزجت حباتها الغاضبة، بمنطقة كفر الجبل، فجأة شق البرق عنان السماء، ودوى صوت الرعد في الفضاء، ثم انطلق شهاب بسرعة فائقة نحو الأرض، سقط على أرضٍ خربةٍ واسعة، محدثًا هزة أرضية عنيفة، شعر بها سكان المنطقة، واشتعلت النيران في القمامة، وظلت مشتعلة بها حتى بزوغ الفجر. وجاء أيضًا : تعالى صياح الديوك، من فوق أسطح المباني، الملاصقة لبعضها، وكأن كلًا منها يستند على الآخر؛ خوفًا من الانهيار، فتحت "حورية" عينيها الكليلتين، ونظرت نحو ضوء الفجر المتسلل من نافذة غرفتها الصغيرة، نهضت بصعوبةٍ بالغةٍ من فراشها، وتوجهت إلى دورة المياه، المشيدة خارج غرفتها على سطح المبنى. غرفة صغيرة فقيرة، مؤثثة بمقاعد خربة، وسرير صغير يجاوره طبلية، فوق كليمٍ من الصوف به ثقوب أكثر ما به من صوف. "حورية" عجوز طويلة نحيلة، ملامحها تشبه كثيرًا ملامح ساحرات العصور الغابرة، تعيش وحيدة بعد وفاة زوجها وسفر أبنائها الثلاثة إلى الخليج؛ بحثًا عن الرزق الحلال. قضت العجوز حاجتها، ثم عادت إلى غرفتها. صلت الفجر، وارتدت ملابسها السوداء البالية، أخذت جوالًا فارغًا من الخيش، وغادرت الغرفة. ظلت "حورية" على هذا الحال حتى توقفت مبهورة أمام برادٍ من النحاس، جميل الهيئة، فريد الطراز، كبير الحجم، ووقفت تتأمله بإعجاب، وعندما وضعت يدها عليه تراجعت متألمة من شدة سخونته، تعجبت ولفته بحرص في خرقة بالية، ظلت تحدق فيه بدهشة وحب، ووضعته في جوالها، وقد غمرها شعور عميق بالفرح والسرور، وواصلت رحلتها المعتادة في البحث عن لقمة العيش.




الاكثر مشاهده

الشرطة الإسرائيلية تعتقل 850 فلسطينيا من أراضى الـ48

إيطاليا تدعو الاتحاد الأوروبى إلى الضغط من أجل إنهاء العنف فى غزة

بالأرقام.. هدف أليسون بيكر قد يقود ليفربول إلى دورى أبطال أوروبا

محافظ كفر الشيخ: 12 مليون جنيه لتطوير شبكات الكهرباء لتدعيم القرى والمراكز

رئيسة تحرير أسوشيتدبرس تطالب بتحقيق مستقل فى استهداف إسرائيل لمبنى "الجلاء" بغزة

أسعار الخضروات اليوم.. انخفاض البسلة والكوسة

;