منال محيى الدين.. طقوس روحانية على أوتار "الهارب"

تظل دار الأوبرا المصرية فى عيون المثقفين قبلة الفن ومنبر التنوير رفيع المقام، للارتقاء بالذوق الفنى للمجتمع، وتبقى حجر عثرة فى مواجهة الانهيار الذى يحاصر عالم الفن طوال الوقت. وخلال شهر رمضان قدمت دار الأوبرا برئاسة الفنانة إيناس عبد الدايم، على المسرح المكشوف، فقرات فنية أضفت أجواء من الاحتفالية والمتعة الراقية، وحملت العروض الفنية رسالة مصر المبدعة بفنونها وثقافتها المتنوعة والثرية للعالم قاطبة. وكانت من ضمن أبرز تلك العروض الفنية الرائعة جاء حفل عازفة الهارب الشهيرة الفنانة منال محيى الدين، والتى قدمت أعمالا تجلت فى سهرة فنية أصيلة، وسط أجواء رمضانية، جسدها ديكور المسرح الرائع. وحدها هى منال محيى الدين، التى تقدر على إدخالك فى حالة من السلام النفسى، فكأنها تعزف على أوتار "الهارب" لنرى منها آية من آيات الله فى جمال الفن والموسيقى. ألحانها كونت حالة دفء فى أوصال الموسيقى والفن الأصيل، جعلت الحضور يعيشون عدة مشاعر متداخلة ما بين البهجة والشجن والحنين والحب، فتعيش هياما مع لحن "تيمة حب"، وتشدو طربا مع "كوكتيل أسمهان"، وتتراقص أوتار قلبك مع "رقصة عزيزة" رائعة الموسيقار محمد عبد الوهاب، وتختتم حالة البهجة بـ"غرام فى الكرنك". منال محيى الدين كانت تجلس، كمايسترو مرموق، وخلفها فرقتها "أنامل شرقية"، فقدمت هى نفحات فنية على أوتار الهارب، وصنعوا هم بصحبتها حالة روحانية بديعة، بداية من عازف الكونترباص، وعازفى الكمان مرورا بعازف الطبل وعازف الناى، والذين يستطاعوا أن يصنعوا وحدهم حالة من البهجة الفنية الرائعة. قدمت منال محيى الدين فى حفلها طقوسا روحية، على هيئة ألحانا قدمت رسالة من أرقى صور الفن روائع الموسيقى، فى وقتا يسود ثقافة القبح وفن المهرجانات.








الاكثر مشاهده

رحيل رجل السلم والمصالحة.. رئيس الجزائر السابق عبد العزيز بوتفليقة (إنفوجراف)

فاروق جعفر: لا أعلم شيئا عن أزمة عبد الغنى.. ولا يمكن الاستغناء عنه

منظمة الصحة العالمية تطالب قادة العالم بالتركيز على المساواة فى توزيع اللقاحات

الرقابة المالية تجدد المهلة الممنوحة لشركات التقسيط 6 أشهر لتوفيق أوضاعها

سوق على مهلك.. الرادار يرصد 1325 سيارة تسير بسرعة جنونية خلال 24 ساعة

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ترصد 7 تحديات تتعلق بحقوق المرأة

;