ملكة إسبانيا تعيد تدوير ملابسها بأسلوب أنيق دون مجهود.. صور

تعرف باختيارها لأسلوب أزياء مميز لا تشوبه شائبة، إنها ليتيزيا ملكة إسبانيا، تلك المرأة التى تمتلك ذوقًا رائعًا يجمع بين الأناقة والبساطة، وقد خطفت إليها الأنظار وعدسات المصورين خلال استضافتها لرؤساء السينما فى قصر زارزويلا فى مدريد، حيث ظهرت أنيقة دون مجهود، ولأن أسلوبها مميز فى اختيار الأزياء، تحرص العديد من السيدات على متابعة إطلالة ملكة إسبانيا فى كل ظهور لها. ووفقًا لـ "dailymail" ظهرت الملكة الأنيقة، البالغة من العمر 47 عاما، مرتدية تنورة مطبوع عليها رقصة كارولينا هيريرا المعاد تدويرها، حيث ارتدت هذه الملابس الجريئة لأول مرة فى نوفمبر 2019 خلال زيارة لإشبيلية، ويتميز بنقوش زهر الخشخاش الأحمر والرمادى. واقترنت التنورة الجريئة مع بلوزة حمراء جذابة بنفس القدر، صممها هيوجو بوس، ومزينة بطيات أنيقة على خط العنق، وارتدت ليتيزيا لظروف الطقس البارد حذاء مرتفع حتى الركبة، ما ساعد فى إظهار رشاقتها. وألحقت ملكة إسبانيا إطلالاتها، بحزام أسود وضعته فى وسطها، وأضافت لمسة من التألق إلى ملابسها، من خلال خاتم مطلى بالذهب من كارين هالام. واعتمدت ليتيزيا على شعرها المنسدل بشكل الويفى الهادئ، وأقراط متلألئة، بالإضافة إلى مكياج هادئ أظهر جمالها الطبيعي حيث اكتفت بظلال العيون السوداء مع لمسة برونزية. كانت الملكة بدون زوجها الملك فيليب، الذي تزوجته في كاتدرائية المودينا في القصر الملكي، مدريد، في مايو 2004. يذكر أن "ليتيزيا" كانت تعمل قبل الزواج من العائلة المالكة كمراسلة لقناة 24 حورس الإخبارية، حيث شغلت منصبًا رئيسيًا في برنامج Informe Semanal وأيضًا منصب فى البرنامج الإخبارى الصباحى اليومى.









الاكثر مشاهده

كندا تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا

على جمعة يقدم روشتة الإنس بالله فى 5 نقاط.. تعرف عليها

الفضائح تلاحق الجزيرة القطرية.. تقرير يكشف عدم حيادية القناة وتخليها عن المبادئ المهنية.. وفيس بوك يصفها بأنها خاضعة لسيطرة النظام القطرى.. موقع بريطانى: تمتلك جيشا من اللجان الإلكترونية لنشر الفيديوه

مقالات الصحف: رأى الأهرام: مصر آمنة من "كورونا".. فاروق جويدة: الكباش بين الكرنك والتحرير.. صلاح منتصر: عن ثورة يناير.. عماد الدين أديب: لبنان: «إفلاس الصبر».. ياسر رزق: قوة الردع المصرية فى منطقة مضط

التحقيقات: المتهمة بسرقة المواطنين فى بولاق أبو العلا سبق تورطها بـ17 قضية

العربية: تجدد الاشتباكات بين الجيش الليبى وكتائب الوفاق جنوب العاصمة طرابلس

;