أشهر قزمة فى عالم الموضة.. قصة نجاح "شينيد بيرك" فى تصميم الأزياء

بالرغم من مواجهتها صعوبات كثيرة فى حياتها بسبب قصر قامتها، لكنها استطاعت تجاوز إعاقتها وإثبات نفسها كشخصية مؤثرة فى المجتمع، حتى أصبحت ملهمة للكثير بعد نجاحها فى تصميم الأزياء. مصممة الموضة الإيرلندية شينيد بيرك، صاحبة الـ29 عاما، تحولت رغم قصر قامتها، إلى اسم شهير فى عالم الموضة، حيث تساهم فى إيصال تصاميم الأزياء المختلفة إلى الجميع من دون استثناء أى فئة من فئات المجتمع. ووفقا لوسائل إعلام عالمية، لفتت هذه الشابة، البالغ طولها 1.05 متر فقط، التى تعد أشهر قزمة فى عالم الموضة، الأنظار إليها فى أسبوع الموضة فى لندن، عندما جلست فى الصف الأول خلال عرضَى فيكتوريا بيكهام وروكساندا، وكانت على مسافة بضع مقاعد من آنا وينتور، الوجه الأبرز فى أوساط الموضة، وقبل بدء عرض فيكتوريا بيكهام، كانت بيرك ترتدى أزياء من تصميم مغنية فرقة "سبايس جيرلز" السابقة، وهى قميص أصفر مزيّن بزهرة سوداء، وتنورة بنية. ويمتلئ دولاب ملابس بيرك، التى تعمل مدرّسة فى العاصمة الإيرلندية دبلن، بكثير من الملابس التى تحمل توقيع مصممين عالميين، وتقول: "لدى ثياب من ماركات جوتشى وبرادا وديور وبالنسياجا وكريستوفر كاين وبوربرى". بدأت رحلة الشابة الإيرلندية بيرك، فى مارس عام 2017 من خلال "تيد توك"، وهى ندوات تعقد عبر الإنترنت لعرض الأفكار، بعد تقديمها خطاباً بعنوان "لماذا يجب أن يشمل تصميم الأزياء الجميع"، وتضمّن حديثها العقبات التى واجهتها فى حياتها اليومية فى هذا العالم على كل الأصعدة، من ارتفاع الأقفال الموضوعة على أبواب المرحاض إلى مجموعة الأحذية المتوافرة التى لم تكن تناسبها، ويبدو أن هذا الفيديو الذى شوهد 1.4 مليون مرة، أسهم فى إحداث بعض التغييرات. توضح بيرك: "يبدو أنها لحظة فكر فيها الأشخاص فى التصاميم وإمكان وصولها إلى الجميع وفكروا فى هذه الصناعة بطريقة مختلفة للمرة الأولى، لذلك كان هناك تقدم". لكن بيرك لم تكتف بذلك، ففى أسبوع الموضة فى لندن عام 2018، تعرَّفت على رئيس تحرير مجلة "فوج"، إدوارد إينيفول، خلال عرض لدار "بوربرى"، وانتهى بها المطاف على غلاف عدد المجلة لشهر سبتمبر 2019 باختيارها من المحررة الضيفة ميجن ماركل كواحدة من "أقوى 15 امرأة تعمل من أجل التغيير". وابتكر كبار المصممين ملابس خصيصاً لها، وهو شيء تعتبره امتيازاً كبيراً وشرفا، إلا أن هذا الأمر لم يكن هدفها أبداً. وتضيف المصممة الشابة: "ما أريده فقط هو أن يفهم الناس أن الإعاقة هى نوع من التكيف مع متطلبات معينة وهو أمر يدركه عالم الأزياء جيداً، موضحة: "أريد تغييراً طويل الأمد حتى تستطيع أى فتاة قصيرة القامة مثلى أن تفهم أنها قادرة على العمل لحساب فيكتوريا بيكهام أو جوتشى". واختتمت الفتاة الإيرلندية: "اعتقدت أننى سأكون مدرّسة طيلة حياتى، وها أنا هنا فى أسبوع الموضة فى لندن".



























الاكثر مشاهده

أوقاف الإسكندرية تشدد على تكثيف المرور غدا لمنع صلاة الجمعة

مجنونة محمد صلاح تكشف كواليس مقابلة الفرعون فى أمريكا

"مصر تستطيع".. العصار يكشف: إنشاء جامعة للإنتاج الحربى قريبًا.. ويؤكد: الواسطة فى القبول بمدارسنا "زيرو".. وزير الإنتاج الحربى: مصر تشهد ازدهارًا منذ 2014 فى كل المجالات.. وطلابنا يعملون بأكبر المصانع

أعرف معلومات عن السيارة المستخدمة فى "محاولة اغتيال مدير أمن إسكندرية"

بوريس جونسون يصفق لتحية الأطقم الطبية فى فيديو جديد: أنتم مصدر إلهام

تخصيص 7 مدارس لتسليم شرائح التابلت للطلاب يومى الجمعة والسبت بالفيوم

;