صورة اليوم.. فالناس موتى وأهل العلم أحياء

تستيقظ فى الصباح لتجهز أطفالها من أجل الذهاب إلى المدرسة، فتبدأ بتجهيز وجبة إفطار خفيفة وتحرص على وضعها فى حقيبة كل منهم للتأكد من عدم نسيانها فى غمرة الاستعداد للحاق باليوم الدراسى منذ بدايته، تلك العادة اليومية التى تقوم بها كافة الأمهات ممن يمتلكن أطفالا فى مراحل الدراسة المختلفة. تختلف تفاصيل تلك الرحلة باختلاف المكان الذى تعيش فيه كل أسرة، وقد سجلت كاميرا انفراد تلك الرحلة لسيدتين حرصتا على اصطحاب أطفالهما على "عربية كارو" لإثبات قدرتهما على تحدى الظروف التى لن تحول بأى حال من الأحوال دون تعليم أطفالهن، حيث تجمع الأطفال على ظهر السيارة مرتدين زيهم المدرسى، وجلست السيدتان على عجلة القيادة، وأمسكت إحداهما باللجام والعصا اللذان تعيناها على التحكم فى توجيه الحمار لمقصدهم. رحلة يومية تقوم بها هاتان السيدتان لمعاونة أطفالهما على تلقى التعليم الملائم الذى يمكنه أن يساعدهم على تغيير الواقع الذى يعيشون فيه، لتسجل عدسة الكاميرا تلك اللقطة التى ستظل عالقة فى أذهانهم طوال العمر ليؤكدوا مقولة الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه "فالناسُ مَوْتى وأهلُ العلمِ أحياءُ".




الاكثر مشاهده

"عشنا وشُفنا" حياة كريمة محكى أهالى قرى ونجوع الأقصر.. جبريل: لأول مرة تدخل قريتنا مشروعات كبيرة.. أبوالدرويش: سعداء بدخول الصرف.. أم سيد: عشت وشوفت الصرف والمياه والمبانى.. عثمان: الرئيس السيسى يدعم

تعرف على كيفية استخدام مهام Google فى Gmail على سطح المكتب

الشاى بالنعناع مش بس مذاق منعش.. يساعد على تحسين الهضم وتخفيف التوتر

تعود إلى شعب جومون.. اليونسكو تضيف 17 موقعا جديدا لقائمة التراث

"الكرملين": لم نستلم أى طلب لنشر وحدات روسية فى بيلاروس

الرئيس التونسى يعفى مساعد وزير الخارجية من منصبه

;