الاحتباس الحرارى يزيد حالات الولادات المبكرة .. والطقس الحار يسرع المخاض

الاحتباس الحراري وتغير المناخ حول العالم يحمل الكثير من الأضرار والمشاكل على صحة الإنسان، وأكدت دراسة بحثية جديدة أن ارتفاع درجة الحرارة يمكن أن يجعل النساء يلدن ما يصل إلى أسبوعين في وقت مبكر لأن الطقس الحار يعزز الهرمونات التي تثير المخاض. وأوضح تقرير لصحيفة "ديلى ميل البريطانية" قال الباحثون إن معدلات المواليد ارتفعت في أيام أكثر سخونة من 32 درجة مئوية في الولايات المتحدة، وهي تشير إلى أن الدفء يؤدي إلى زيادة مستويات الهرمون المرتبط بالمخاض، والولادة المبكرة ترفع خطر حدوث مشاكل نمو مدى الحياة للرضع. وجد العلماء الذين يدرسون المواليد والطقس في الولايات المتحدة في الأيام التي كانت فيها درجات الحرارة أعلى عن 32 درجة مئوية ، وارتفعت معدلات المواليد بنسبة 5 %، حيث وُلِد الكثير من الأطفال قبل أيام من الموعد المحدد لولادتهم ، لكن البعض الآخر وُلد قبل أسبوعين من المتوقع. يعتقد الباحثون أن الحرارة يمكن أن تسبب تغيرات هرمونية في النساء الحوامل ، مما يؤدي إلى الولادة في وقت أقرب، إن الولادة قبل الأوان قد تعني انخفاض أوزان المواليد لدى الأطفال، أو معاناة نمو أبطأ أو يصبحون أكثر عرضة للمشاكل الصحية. وقال الباحثون إن المشكلة من المرجح أن تزداد سوءًا لأن تغير المناخ يعني أن موجات الحر تصبح أكثر شيوعًا على مدارالعقود القادمة. ودرس العلماء في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس بيانات أكثرمن 56 مليون ولادة في الولايات المتحدة وجدوا أنه في الأيام الأكثر سخونة (90 درجة فهرنهايت / 32.2 درجة مئوية أو أعلى)، كانت معدلات المواليد أعلى بكثير، ومن المتوقع أن تصبح موجات الحرارة أكثر تواتراً لأن المستويات القياسية من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي تحبس حرارة الشمس على الأرض وترفع درجات الحرارة العالمية. وكتب الفريق برئاسة البروفيسورآلان باريكا: "هناك ما لا يقل عن 25 ألف حالة ولادة كل عام تواجه بعض الانخفاض في طول الحمل في الولايات المتحدة خلال فترة العينة". والأطفال الذين يولدون قبل الأوان هم أكثرعرضة للإصابة في وقت لاحق من الأمعاء والسمع والرؤية ومشاكل الأسنان والتهابات متكررة. مثل العديد من الظروف الصحية ، يمكن أن تؤثر درجة الحرارة على وظائف الجسم الأساسية، مما يؤثر على تدفق الدم والتنفس، وهناك في جميع أنحاء العالم حوالي واحد من بين كل 10 أطفال حوالي 15 مليون طفل يولدون مبكرا. ومن المرجح أن يحتاجون إلى عناية مركزة بعد الولادة وقد يعانون من مشاكل في التنفس أو عيوب في القلب أو نزيف في المخ، وعلى المدى الطويل، يواجه الأطفال الخدج خطرًا أكبرمن الشلل الدماغي ومشاكل السمع والبصرأو صعوبات التعلم أو الربو، وفقًا لمايو كلينك .





الاكثر مشاهده

تركيا تواصل التعدى لنهب النفط.. طائرات تنطلق شمال قبرص لمرافقة سفن التنقيب

زوجان يعثران على "ثعبان نافق" فى إكليل الكريسماس.. اعرف عملوا ايه

ليفربول ضد واتفورد.. شبح توتنهام يطارد الريدز بلعنة "القمة والقاع"

محافظ جنوب سيناء: مطار شرم الشيخ مزود بأحدث أجهزة التأمين.. فيديو

شافكى المنيرى: كتاب أيام بيت المحترم ليست سيرة ذاتية.. وممدوح إنسان استثنائى

سيد عبد الحفيظ : كهربا لاعب مميز .. ويجب أن يكون على قدر المسئولية

;