الهذيان والارتباك قد يتبعان الإصابة بكورونا لذوى الحالات الشديدة

كشفت دراسة حديثة نُشرت في مجلة لانسيت للطب النفسي أن الهذيان والارتباك والانفعالات قد يتبعان الإصابة بفيروس كورونا في الحالات الشديدة وعقب إدخال المرضى إلى المستشفى، وقالت الدراسة إن هذه المشكلات النفسية طويلة الأمد بعد محاربة فيروس كورونا قد لا تحدث في غالبية المرضى، على الرغم من أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث. ووفقاً لموقع شبكة CNN قال المؤلف المشارك جوناثان روجرز، زميل الدكتوراه السريرية في جامعة كوليدج لندن، إن تحليلنا لأكثر من 3550 حالة من حالات الإصابة بفيروس كورونا يشير إلى أن معظم الناس لن يعانون من مشاكل الصحة العقلية أو النفسية بعد الإصابة بكورونا. وتناولت الدراسة، مراجعة لـ 72 دراسة مختلفة حول فيروسات تاجية أخرى ، بالإضافة إلى دراسات جارية على مرضى Covid-19 ، في محاولة للتركيز على الروابط بين الفيروسات التاجية والأمراض والمشاكل النفسية. والمعلومات حول ما بعد الشفاء من كورونا نادرة في هذا الوقت، لذلك لم يكن لدى الدراسة بيانات عن التأثير العقلي طويل المدى لفيروس كوروا، بجانب 12 دراسات أخرى على المرضى في المستشفيات لتحليلها، سبعة منها لم يتم فحصها علميا. ونظرت الدراسة فقط في حالات فيروس كورونا الشديدة التي تم فيها علاج المرضى في المستشفى ، وبالتالي لا تعالج التأثير المحتمل للحالات الأخف أو غير العرضية للمرض. قال دام تيل ويكس، نائب عميد علم النفس في معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب بجامعة كوليدج لندن، "الناجين من فيروس كورونا قد يعانون من مشاكل جسدية وعقلية مختلفة حتى بعد التعافي من المرحلة الحادة". وقال ويكس، الذي لم يشارك في الدراسة: "إنهم يعودون أيضًا إلى بيئة مختلفة- مع استمرار" البقاء في المنزل ومخاوف مالية محتملة وشبكة دعم اجتماعي أقل بكثير". وقد تضاعف هذه الآثار الاجتماعية الإضافية من صعوبات الصحة العقلية على مريض كورونا. وإلى جانب فيروس كورونا الجديد، هناك في الواقع 6 فيروسات تاجية أخرى تصيب البشر وفي هذه المراجعة ، نظر الباحثون إلى الوراء في دراسات حول التأثير العقلي لكل من السارس و MERS على المرضى بعد شفائهم. وبناءً على ذلك ، قالت الدراسة إن الأطباء يجب أن يكونوا على دراية بإمكانية التعرض للاكتئاب والقلق والتعب واضطراب الإجهاد اللاحق للصدمات ومتلازمات الأمراض العصبية والنفسية النادرة على المدى الطويل. وقال مايكل بلومفيلد ، الذي يرأس مجموعة أبحاث الطب النفسي بجامعة كوليدج لندن، إن نتائج الدراسات السابقة مثيرة للقلق. وقال بلومفيلد: "من الأسباب التي تدعو للقلق بشكل خاص اكتشاف أن ثلث المرضى من الفيروسات التاجية السابقة يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة ويبدو من المعقول توقع معدلات مماثلة من اضطراب ما بعد الصدمة من Covid-19".







الاكثر مشاهده

كاريكاتير صحيفة إماراتية.. الاعلام سلط الضوء على مظاهرات أمريكا وتجاهل كورونا

رشق السفارة الأمريكية بالحجارة فى مكسيكو سيتى احتجاجا على عنف الشرطة

زوكربيرج يتعهد بمراجعة سياسات فيس بوك المتعلقة بالمنشورات المروجة للعنف

باحثون يحذرون: تطبيق VivaVideo لتعديل الفيديوهات يضم برامج تجسس خطيرة

مفيد لمرضى كورونا أم لا .. دراسة كبرى تحسم الجدل حول عقار كلوروكين

بعد قتلها بأناناس مفخخ.. نحات يتعاطف مع فيلة هندية ويجسدها بتمثال رملى

;