دراسة هولندية: مرضى كورونا من الحالات الخفيفة فى المنزل عانوا من أعراض طويلة المدى

توصلت دراسة إلى أن مرضى فيروس كورونا الذين تم علاجهم فى المنزل، أكثر عرضة للمعاناة من سوء الحالة الصحية بعد 3أشهر من أولئك الذين تم علاجهم فى المستشفى، حيث قام الباحثون في المركز الطبي بجامعة رادبود في هولندا بتقييم 124 مريضًا بعد عدة أسابيع من شفائهم، وتمت مقارنة المرضى بناءً على شدة المرض وحالة الرئتين والصحة العامة. وحسب ما ذكرته صحيفة ذا ديلى ميل البريطانية ، ظهرت أعراض خفيفة على 27 مريضًا ، و 51 مصابًا بحالات متوسطة ، و 26 تم تصنيفهم على أنهم "شديدون" و 20 حالة "حرجة". في غالبية المرضى ، تعافت الرئتان جيدًا ، لكن التأثير على جوانب أخرى من صحتهم كان أكثر أهمية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالات خفيفة وطويلة الأمد ، والذين تُركوا في الغالب للتعافي في المنزل، كانت المشكلات طويلة المدى الأكثر شيوعًا هي التعب وضيق التنفس وآلام الصدر. بعد ثلاثة أشهر من الإصابة ، ما زال حوالي 22 في المائة من الحالات الخفيفة غير قادرة على إكمال اختبار المشي لمدة ست دقائق ، مقارنة بـ 16 في المائة فقط من الحالات الحرجة. وفي الوقت نفسه ، عانى أكثر من واحد من كل خمسة (22 في المائة) من الحالات الخفيفة من الاكتئاب بعد ثلاثة أشهر ، مقارنة بواحدة من كل عشرة (10 في المائة) في المرضى الذين يعتبرون "حرجين". كتب الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة Clinical: `` بما أننا لم نعثر على تشوهات إشعاعية أو وظيفية في الرئة أو التهابات أو القدرة على ممارسة الرياضة لدى مرضى الأمراض الخفيفة المحالين بعد ثلاثة أشهر ، فإن تفسيرات حالتهم الصحية السيئة لا تزال غير واضحة في هذه المرحلة ''. يقول الباحثون إن هذه المجموعة من الحالات الخفيفة لا تمثل جميع الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة ، ولكنها تظهر أن بعض مرضى الفيروس التاجي تظهر عليهم أعراض طويلة الأمد لها آثار كبيرة على المدى الطويل.






الاكثر مشاهده

بايدن: العنصرية تمس كل جوانب الحياة الأمريكية وسيستفيد الجميع من المساواة

39 دولة تتعهد بـ 439 مليون دولار لصندوق الأمم المتحد للسلام

قوات الاحتلال الإسرائيلى تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية

الطب الوقائى: 50 % تراجعا فى نسب الإصابة بكورونا مقارنة بشهر ديسمبر

التضامن تعلن إطلاق قوافل للكشف المبكر عن الإعاقة ضمن مبادرة "حياة كريمة"

الشهيد 343.. نقابة الأطباء تنعى الدكتور ابراهيم النويهي بعد وفاته بكورونا

;