إنتل تفوز بالمرحلة الثانية من العقود لمساعدة البنتاجون فى تطوير الشرائح

قالت شركة إنتل إنها فازت بعقد المرحلة الثانية في مشروع يهدف إلى مساعدة الجيش الأمريكى على صنع أشباه موصلات أكثر تقدمًا داخل الولايات المتحدة، وفي إطار المشروع، ستساعد إنتل الجيش على تطوير نماذج أولية للرقائق باستخدام تقنية تغليف أشباه الموصلات في المصانع في أريزونا وأوريجون. وتسمح تقنية التغليف بجمع قطع من الرقائق تسمى "chiplets" من موفرين مختلفين في حزمة واحدة، ما يساعد على حشر المزيد من الميزات في منتج نهائي أصغر مع تقليل استهلاك الطاقة، وقال بوب سوان، الرئيس التنفيذي لشركة إنتل، لرويترز في مقابلة: "مع انتقال المزيد والمزيد من تصنيع أشباه الموصلات إلى الخارج، فإن (وزارة الدفاع) مهتمة جدًا بضمان أن يكون لديهم إلكترونيات دقيقة متطورة للأمن القومي تم تصنيعها هنا في الولايات المتحدة". وقال: "بصفتنا شركة مقرها الولايات المتحدة، من المهم بالنسبة لنا أن نكون قادرين على معالجة بعض المخاوف الأساسية التي قد تكون لدى الولايات المتحدة بشأن الوصول إلى هذه التقنيات الحيوية في المستقبل"، وقد رفضت إنتل الكشف عن رقم بالدولار لجزئها من العقد، الذي يشرف عليه مركز الحرب السطحية البحرية، قسم كرين. وقد فازت إنتل بجزء من المرحلة الأولى من العقد في عام 2019، ويأتي عمل إنتل مع وزارة الدفاع في الوقت الذي يركز فيه المسؤولون الأمريكيون على تعزيز تصنيع أشباه الموصلات المحلية استجابة لصعود الصين كمنافس استراتيجي، حيث أن حوالي 75٪ من قدرة صناعة الرقائق العالمية في آسيا، مع وجود العديد من المصانع الأكثر تقدمًا في تايوان وكوريا، في متناول الجيشين الصيني والكوري الشمالي. وقالت إيلين لورد، كبيرة مشتري الأسلحة في البنتاجون، أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي في جلسة استماع يوم الخميس الماضى "أعتقد أن أحد المجالات التي يمكن أن يكون لنا فيها أكبر تأثير على الصين على نطاق واسع هو إعادة دعم الإلكترونيات الدقيقة"، وتعد إنتل واحدة من ثلاث شركات في العالم يمكنها إنتاج شرائح كمبيوتر متقدمة للغاية. أما الشركتان الأخريان - شركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Co Ltd وشركة Samsung Electronics Co Ltd - لديهما تقنية تغليف مماثلة لتقنية Intel، وقال دان هتشسون، الرئيس التنفيذي لشركة VLSI Research، إن شركة Intel تعمل على التكنولوجيا لفترة أطول ويمكنها أداء العمل في الولايات المتحدة، وهو ما لا يستطيع الآخران القيام به. وقال: "لا يوجد أحد آخر لديه مزيج التكنولوجيا الموجودة لديهم في الولايات المتحدة، حيث أن التغليف مكسب كبير لهم"، ومع تدهور علاقات واشنطن مع بكين في أسوأ حالاتها منذ عقود، اتخذ المسؤولون الأمريكيون إجراءات صارمة ضد الموردين لشركات صينية مثل Huawei Technologies Co Ltd، مع قواعد جديدة في 15 سبتمبر تمنع معظم الشركات الأمريكية من البيع إلى شركة الاتصالات الصينية العملاقة. وقد أكدت إنتل الشهر الماضي أن لديها تراخيص لمواصلة توريد بعض المنتجات، وقال سوان إن الوصول إلى الأسواق العالمية كان "مهمًا للغاية" لمساعدة إنتل على توفير السيولة اللازمة لبناء مصانع الرقائق، والتي تسمى "فابس" في الصناعة، وقال: "إننا نجني المال، ونأخذ تلك الأموال، ونعيد الاستثمار في الغالب هنا، في فابس في الولايات المتحدة وفي البحث والتطوير".


الاكثر مشاهده

صفقة فجرية.. أمير عادل يوقع رسميًا للزمالك 4 سنوات

دراسة: مرضى كورونا الذين يخضعون لعلاجات السرطان قد ينقلون العدوى لأشهر

كوريا الشمالية تفرض قيودًا أشد صرامة في العاصمة لمواجهة كورونا

الدولار ينزل لأدنى مستوى فى عامين ونصف العام بفعل آمال اللقاح والتحفيز

المكسيك تسجل أكثر من 11 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا و800 وفاة

طقس الخليج.. معتدل بالسعودية والكويت والبحرين وغائم بالإمارات

;