القارئ محمد عبد الباسط محمد يكتب: درة عصرها

عجباً لأمرى كيف أظنُ....أنِّى أمتلكتُها عجباً ياقلبى أفُتِنْتُ...أمْ..... بتُّ تُحبها متى وكيف أُسِرتُ.............بنارِ لهيبِها أخبرنى ماذا إنْ غابتْ وغابتْ شمسها أخبرنى لوْ... أرادتْ فكَ........حِصَارها أتجنُّ ياقلبى وأفقدُ عقليٰ.........حينها أشهدُ ياربى أنَّها...درِّةُ...........عَصْرِها وكأنَّها فى كوكبٍ..قدْ..خُلقَ......لذاتها ماذا اقولُ... فيما عَشِقَتُ......بحُسْنِها لو بتُّ عمرى كلَّهُ وصفاً لها .....متغزلا قدْ أبْخَسُ فى سردِ سجاياها المُبَجَّلا أوااهُ من قلبى وقدْ شردَ.......متعجلا وقدْ أمرَ عقلى فى حُسْنِها...أنْ يتأملا بات فؤادى وعقلى فيها...........متيما والآن لا سبيل لديٰ......غير أنى أحبها والآن لا سبيل إليٰ..إلاّۤ.............عشقها


الاكثر مشاهده

انطلاق الفوج السادس من شباب الجامعات المصرية لزيارة الهيئة العربية للتصنيع

الكرملين: العلاقات بين موسكو وبلجراد لن تتأثر بحادث عارض

طارق الشناوى: أحمد حلمى سيحدد قريبا توقيتاً لفيلمه مع منى زكى وسيكون مخرجه

فيديو.. شلل مرورى تام بشارع جامعة القاهرة

وزير الرى يلتقى المدير الإقليمى لمنظمة الفاو لمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا

افتتاح معرض للكتاب فى كلية البنات جامعة الأزهر (صور)

;