القارئ مراد عزمى يكتب: نلوث شوارعنا ونعقم أيادينا

يختبئ أغلب المصريين وراء المساكات ويمسك معظمنا زجاجة الكحول فى يده، أما عن اليد الأخرى فتحمل كيسا أسود ملىء بالمهملات الخاصة بنا لكى نزين به شوارعنا. نحمى أنفسنا حماية زائفة، مجرد التخيل أننا نحمى أنفسنا من خطر كورونا، ولكن يختبئ فى شوارعنا كثير من أشقاء كورونا. لماذا لا نقوم بحملة ونستغل هذا الفيروس لكى ننظف شوارعنا. ليس مطالب منك أن تمسك بالمقشة والجاروف إنما مطلوب منك فقط أن لا ترمى أى شىء فى الشارع، لكى نحمى أنفسنا من أمراض أخري. جاء كورونا لنهتم بنظافة كل ما يحيط بنا وليس فقط أنفسنا، هل ممكن أن يكون للشارع جزء من الاهتمام. وليس مقصدى نظافة الشارع من القمامة فقط؟. ولكن نسينا أنه يسكن فى شوارعنا فيروسات قد تكون أقوى من ذلك الذى حصد أرواح الآلاف. على مستوى العالم يسكن فى شوارعنا فيروس يدعى بلطجة اس 3 الذى يتم تفعيله وتنشيطه أكثر عبر تطيبق التوك توك، وفيروس الإهمال، وتلوث هواءنا بأقذر الألفاظ، ولا أجد فرقا بين البلطجة وكورونا ولا الإهمال وكورونا ولا الإرهاب وكورونا، كل هولاء يحصدون الأرواح، الفرق فقط أن كورونا لا يرى بالعين المجردة ننظف شوارعنا ونحمى أهلينا من خطر البلطجة وننظر إلى ما يسمى التوك توك نظرة مسئولة لكى ننظف بلدنا من كل من يحاول أن يلوثها لتصبح مصر أم الدنيا.


الاكثر مشاهده

على لطفى: شريف اكرامى تسبب فى تأجيل فكرة رحيلى عن الاهلى حاليا

ملثمون يقتلون موظفًا بالرصاص بقرية جلبانة شرق قناة السويس

محافظ جنوب سيناء يستقبل سفير صربيا لبحث تنشيط حركة السياحة (صور)

حوار ماكرون فضح "الجزيرة".. القناة القطرية استغلت أزمة الرسوم المسيئة لتقود حملة "سياسية" مدبرة لمقاطعة فرنسا ثم ناقضت نفسها باستضافة الرئيس الفرنسى.. حلفاء الجماعة الإرهابية يصفونها بالمتناقضة والعمي

أول صورة لرسام الكاريكاتير التركى "إرديل يشار أوغلو" المسىء للأنبياء

وصفات طبيعية لترطيب اليدين .. ضرورية لو بتستخدمى كحول كتير

;