صالح سليم.. "الأسطورة الخالدة"

البداية كانت فى الحادى عشر من سبتمبر عام 1930 والنهاية كانت فى 6 مايو عام 2002 وما بين البداية والنهاية مشوار طويل حافل بالكثير من الحكايات والروايات والقصص، التى لا يتردد كثيرون فى سردها لأطفالهم وأحفادهم عن المايسترو الراحل صالح سليم رئيس الأهلى الأسبق. مرت سنوات طويلة على رحيل صالح سليم ومازالت حكاياته ومبادئه وقراراته تعيش معنا.. نتعلّم منها.. نسترجعها.. نستفيد منها فى حياتنا اليومية.. فـ"صالح سليم" كان_ومازال_ قدوة لأجيال كثيرة بفضل عظمته وحكمته. ويرصد "انفراد" فى السطور التالية مجموعة من أبرز الصور للمايسترو الراحل صالح سليم ترسم ملامح حياته الشخصية والرياضية التى يتوارثها الأجيال عامًا بعد الآخر.















































الاكثر مشاهده

أحمد كريمة: تحول كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد سيحدث فتن وكراهية

نفس اللقطة فى الماضى والحاضر.. شام الذهبى تعبر عن حبها لوالدتها أصالة بقبلة

نبيلة عبيد تعلن عن إصدار كتاب يرصد مشوارها السينمائى

محمد فضل: خاطبنا الأولمبية لإقامة عمومية اتحاد الكرة والانتخابات

ترامب يهنئ رئيس بولندا بعد فوزه فى الانتخابات الرئاسية:"نتطلع إلى مواصلة عملنا"

عمدة نيويورك عن تخريب شعار "حياة السود مهمة" أمام برج ترامب: الحركة أكثر من مجرد كلمات

;