سعد الدين الهلالى يطالب بترشيد استخدام المياه فى الوضوء: "ما قيمة الإسراف؟"

أكد الدكتور سعد الدين الهلالى أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، ضرورة ترشيد استخدام المياه فى الوضوء، موضحا أن إدارة الدولة والقيادة السياسية تدرك أبعاد حديثها بشأن أزمة سد النهضة، ونحن كشعب يجب أن نتحلى بالرشد والحكمة فى خطاب الأزمة الخاصة بنهر النيل وأزمة سد النهضة، ولا بد أن نستنفد جميع المحاولات الممكنة، ونأخذ كل الإجراءات ثم يكون المعاملة التى تستحقها الفترة القبلة.

وأضاف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، خلال برنامج الحكاية، الذى يقدمه الإعلامى عمرو أديب: لا أريد الوصول للحرب، ولا يوجد حل إلا شراكة مجتمع لدول حوض النيل والتى تعد شراكة أبدية، ولا يجب أن يأخذ الحق بالعنف ولكن بالرفق والصبر فهو الحل والصبر ليس له حدود، ويقول الله تعالى "إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ". وتابع الدكتور سعد الدين هلالى: يجب على كل الإعلاميين ومن يتولى أمر الحديث عن الثقافة العامة الشعبية أن نجعل مرحلتنا هى المسئولية المشتركة كل فى موقعه، موضحا أنه عندما تم الاتفاق على حصة مصر 55 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل كان عدد المصريين حينها 15 مليون فقط، ولكن الآن أصبحنا 101 مليون، مؤكدا أن هناك عملا قائما لموارد تكفى لهذا العدد من السكان. واستطرد أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر: لابد من ترشيد استخدام المياه وحمامات السباحة وهذا مطلوب أن يكون ثقافة عامة، متابعا: الله سبحانه وتعالى يقول "وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين"، موضحا أن الدولة تعمل أيضا على ترشيد استخدام المياه فى الرى واستخدام الرى بالتنقيط. وقال الدكتور سعد الدين هلالى: ما هى قيمة الإسراف فى استخدام المياه، فالبعض يستخدم المياه بغزارة خلال الوضوء ولكن يجب أن نتوضأ ونرشد فى استخدام المياه، وقد نستخدم مناديل مبللة للوضوء، ونسميها الوضوء الشرعى مثل المايوه الشرعى والمونيكير الشرعى، فلابد من الحفاظ على المياه من خلال الوضوء، ويمكن استخدام نظام الاستمطار الذى تم استخدامه من أيام نابليون وتستخدمه الصين وأمريكا وأستراليا، وكل التحية للسعودية التى استمطرت ونجحت، كما نجحت الأردن فى الاستمطار عام 2006. وأكد الدكتور سعد الدين الهلالى أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أننا نحتاج إلى تغيير ثقافة العزومات وشراء كميات كبيرة من الطعام، موضحا أن هناك ثقافة عربية قديمة أنه عندما يأتى لنا ضيف نقوم بذبح ذبيحة كبيرة، ويعتبر أن هذ الأمر نوعا من الكرم، متابعا: مطلوب تغيير تلك الثقافة، حيث نأتى بالطعام بكثرة ثم نلقى الباقى من الطعام فى القمامة. وأضاف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، مطلوب الثقافة تتغير وذلك عندما يحدث اختلاط، فالمحافظات التى بها سائحون تكون أكثر حضارة وتقبلا، وكذلك المصريون الذين يسافرون فى الخارج يتغيرون، حيث إنهم يشاهدون ثقافة توفير للأموال وعدم إهدار المال، وبذلك يوفر لنفسه ويحمى النعمة التى يجب أن تكون ثقافة يتقرب بها إلى الله عز وجل. ووجه أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، رسالة للمواطنين قائلا: تناول الطعام الذى يكفى تغذية جسمك، فالسمنة أصبحت مرضا فلماذا نكون فى هذه الحالة، فترشيد تناول الطعام وقلة التعامل فى الغذاء تحافظ على جسدك وتحافظ على صحتك، ونحن فى أمس الحاجة لثقافة كاملة.



الاكثر مشاهده

فرنسى يحول حفر الشوارع والبالوعات إلى فن بالفسيفساء.. ألبوم صور

بلاش توتر.. نصائح هتساعدك فى التغلب على الخوف من وباء كورونا

جمال القرآن.. "فبذلك فليفرحوا" بلاغة وصف أثر فرحة قلوب المؤمنين

مساعدات طبية عاجلة من كوريا الجنوبية إلى الهند لمواجهة كورونا

العراق: عصابات داعش تحاول استغلال المناسبات للقيام بالأعمال الإرهابية

مسلسل "الاختيار 2" يعرض أسماء شهداء مأمورية الواحات قبل حلقة اليوم

;