إن الظن لا يغنى من الحق شيئا.. لا للتوهم

الظن يساوى الوهم، لأنهما معا يقومان على اختلاق وادعاء، لا يعتمدان على أساس ثابت ولا قياس معروف، إنهما نوع من الخلط ينبع من رغبة دفينة فى تشويه إنسان أو تمرير معلومة. والظن ضد العلم، لذا يقول الله سبحانه وتعالى فى سورة النجم "وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِى مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا"، فالعلم له أصول يعرفها أصحاب الأفكار السليمة الذين يتورعون عن العشوائية فى التفكير، ويبتعدون عن القال والقيل ولا يسلكون الطريق السهل، حيث الأفكار ملقاة على قارعة الطريق، لكنها أفكار مبتورة. والظن غير الحق، فالحق يدعو إلى الصواب وإلى النجاة وإلى الخير، بينما يدعو الظن إلى الدمار والخراب، وعادة ما ينبع الظن من قلوب مريضة وعقول مشوشة، أرهقتها الأحداث فراحت تستنبط دون سند وتعتمد دون أصل، لذا فإن النتيجة عادة ما تكون كارثية. الأديان ومن ورائها الثقافات السليمة لا تمنح الظن مساحة، بل تحاصره فى ركن بعيد، وذلك لأن الظن "مؤقت" لا يبنى حضارة بل يهدم ما بنى بالفعل، وذلك لأنه فكرة قائمة على "التخيل" حيث يختلط الصدق بالكذب والحقيقى بالخيالى. والظن مثل شيطان يتسلط على عقولنا، والخلاص منه ليس سهلا، بل يحتاج مقاومة حقيقية، نرجو من الله أن يعيننا فى ذلك.



الاكثر مشاهده

صحة القليوبية: تدشين 9 مراكز للقاح فيروس كورونا بالتنسيق مع مديرية الأمن

كاجوال وسواريه جامب سوت.. شاهد فساتين الفنانات فى ثالث أيام مهرجان الجونة

الأهلى يتعادل مع الحرس الوطني 1\1 فى النيجر والحسم باستاد السلام

اشتباكات طيونة اللبنانية تتصدر أولويات حكومة لبنان.. توجيهات بسرعة إنجاز التحقيقات.. الرئاسة: لن نعود للحرب الأهلية.. ميقاتى: ملف الاشتباكات بعهدة الأجهزة الأمنية ولانتدخل بالقضاء.. وتحذيرات من المؤسس

مركز الجزيرة للفنون يقيم ندوة وحفل توقيع على هامش معرض متواليات قدرية

الرئيس للمصريين: «احلموا معايا.. ليه راضيين بقالب طوب تحطوه وخلاص» غدا بانفراد

;